غارة إسرائيلية على غزة واعتقالات في الضفة

الاعتقالات الإسرائيلية للفلسطينيين بالضفة تتكرر بين الحين والآخر (الفرنسية-أرشيف)

تعرض قطاع غزة في وقت متأخر من مساء الأربعاء لغارة إسرائيلية قامت بها طائرات إف16 ولم يبلغ عن وقوع إصابات، وفي الضفة الغربية قامت قوات الاحتلال باعتقال عشرين فلسطينيا في مدينتي رام الله وبيت لحم.

وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن طائرة إسرائيلية من طراز إف16 شنت غارة على مجمع الأجهزة الأمنية التابع للحكومة المقالة في مدينة خان يونس بجنوب القطاع، وقد أطلقت صاروخين على المبنى ولم يُبلغ عن وقوع إصابات.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية قوله إن الغارة جاءت ردا على إطلاق قذيفة هاون في وقت سابق أمس الأربعاء على النقب الغربي. وأشارت الصحيفة إلى أنه لم ترد تقارير عن سقوط ضحايا نتيجة الغارة الإسرائيلية. ولم توضح الصحيفة طبيعة الهدف الذي شنت عليه الغارة.

وقال سكان محليون لوكالة يونايتد برس إنترناشونال الإخبارية إن طائرة إسرائيلية أطلقت عند الساعة الثانية وخمس عشرة دقيقة فجرا صاروخين تجاه المقر الرئيسي للشرطة في خان يونس، وأنه سمع دوي انفجارين كبيرين، وتصاعد دخان كثيف جراء ذلك. وذكر سكان يسكنون قرب المركز أن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض فيها المقر للقصف منذ الشهر الماضي.

اعتقالات
وفي الضفة الغربية اعتقلت القوات الإسرائيلية ليل الأربعاء/الخميس عشرين فلسطينيا وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت في موقعها الإلكتروني صباح الخميس أن الاعتقالات جرت في رام الله وبيت لحم.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه تم اقتياد المعتقلين لاستجوابهم من قبل قوات الأمن، بدون أن توضح ما إن كانوا ينتمون إلى أي جهة تنظيمية.

يذكر أن إسرائيل شنت نهاية العام المنصرم وبداية العام الحالي حربا على قطاع غزة استمرت ثلاثة أسابيع وسبقت الانتخابات العامة الإسرائيلية. وقد ذهب ضحيتها أكثر من 1300 شهيد وآلاف الجرحى بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء. وقال مراقبون إن إسرائيل خرقت القانون الدولي في تلك الحرب واستخدمت أسلحة محرمة دوليا.
المصدر : الجزيرة + وكالات