مصرع مستوطن برصاص مسلحين

الشرطة الإسرائيلية تحيط بموقع حادث مقتل المستوطن (الفرنسية)

لقي مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية مصرعه برصاص مسلحين مساء الخميس، في حين أعلنت كتائب شهداء الأقصى-مجموعات عماد مغنية مسؤوليتها عن العملية.
 
وأكدت مصادر إسرائيلية مقتل المستوطن برصاص مسلحين فلسطينيين، وهو يقود سيارته على الطريق السريع الواقع قرب مستوطنة شافاي شامرون غربي نابلس.
 
وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها عثرت على رجل مصاب برصاصة في الرأس في سيارته التي أصيبت بعدة طلقات على الطريق بين مستوطنتي إيناف وشافاي شامرون.
 
من جهتها قالت كتائب شهداء الأقصى-مجموعات عماد مغنية في بيان صحفي إن عناصرها نفذوا عملية قتل المستوطن على طريق طولكرم-نابلس وانسحبوا من المكان بسلام.
 
وقالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي اقتحم عقب العملية مدينة طولكرم وسير فيها دوريات عسكرية في محيط قرية رامين شرق المدينة ضمن عمليات التمشيط للبحث عن مطلقي النار.
 
وذكرت المصادر أن القوات الإسرائيلية على  حاجز عناب العسكري احتجزوا شابا فلسطينيا.
 
وأضافت أن تلك القوات تغلق في هذه الأثناء مداخل طولكرم وتمنع السكان من الدخول إليها أو الخروج منها وتنصب حواجزها الطيارة في الطرقات المؤدية لها.
 
وكان المستوطنون شنوا اعتداءات متواصلة في الأشهر الماضية ضد الفلسطينيين، وتزايدت منذ إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خطة تقضي بوقف البناء في مستوطنات الضفة الغربية لعشرة أشهر.
 
وقد عارض المستوطنون تلك الخطة جملة وتفصيلا، وأطلقوا شعارات تحريضية ضد الفلسطينيين، وشكلوا مجموعات للاعتداء المباشر على المواطنين القريبين من مستوطناتهم خاصة شمال الضفة الغربية.
 
يذكر أن ما يقرب من نصف مليون إسرائيلي يعيشون في عشرات المستوطنات المنتشرة في أنحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهي الأراضي المحتلة بعد حرب العام 1967.
المصدر : وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة