حماس تطالب الفصائل باتخاذ موقف

د خليل الحية
الحية: فريق أوسلو لا يؤمن بأي حوار وليس لديه إرادة مستقلة (الجزيرة نت-أرشيف)
طالب عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خليل الحية الفصائل الفلسطينية بـ"الخروج من منتصف الطريق وحالة الوسيط الذي تتخذه بين حركتي التحرير الفلسطينية (فتح) وحماس، واتخاذ خطوات وطنية حقيقية تساعد في إنهاء الانقسام".
 
وقال الحية خلال لقاء جمعه مع مراسل المكتب الإعلامي لحماس شرق غزة "إن المصالحة بحاجة إلى إرادة مشتركة ولكن فريق أوسلو لا يؤمن بأي حوار وليس لديه إرادة مستقلة" مشيرا إلى أنه لا يوجد بيد حركته ما تقدمه للمصالحة أكثر مما قدمته.
 
وأوضح أن بعض الأطراف تحاول إظهار حماس على أنها هي من أفشل المصالحة بعدم توقيعها على الورقة المصرية, موضحا أن المطلوب من حركته بقضية المصالحة كان "التوقيع علي الورقة بدون نقاش" وقال بأن "هذا لن يتم".
 
وأكد الحية أن حماس تتمسك بالمصالحة وتسعى إليها إلا أن هناك رفضا أميركيا لها حيث "وصلت للحركة معلومات أكيدة بأن هناك فيتو أميركيا على المصالحة" بالإضافة لعدم وجود إرادة حقيقية من حركة فتح لإنجاحها.
 
وبخصوص صفقة تبادل الأسرى، أوضح الحية أن المفاوضات حولها ما زالت مستمرة, مضيفا أن معظم ما تتناقله الصحافة بهذا الخصوص "هو مجرد شائعات يبثها الاحتلال لتحسين موقفه التفاوضي وتحقيق مكاسب في الصفقة".
 
وأضاف "أن هناك أطرافا فلسطينية أخرى تبث الشائعات سعياً منها لإفشال الصفقة, أو التأثير على نفسية ومعنويات الأسرى وذويهم" مشدداً على أن حركته ثابتة على مواقفها و"تسعى بكل الطرق لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال الصهيوني".
 
وفيما يتعلق بذكرى تأسيس حماس الـ22، قال الحية إن الحركة "أكثر قوة من ذي قبل، وأن مهرجان الانطلاقة في موعده المحدد" مضيفاً أن حماس "تحشد كل جهودها وإمكانياتها من أجل إنجاح هذا العرس الوطني الحمساوي".
المصدر : الجزيرة