المعارضة السودانية تقاطع البرلمان

قرر تحالف القوى المعارضة في السودان مساندة الحركة الشعبية في مقاطعتها للبرلمان، وأرجع الناطق الرسمي باسم التحالف أسباب هذا القرار إلى ما سماه إصرار حزب المؤتمر الوطني الحاكم على السير نحو إجازة قانون الأمن الوطني وإهمال بقية قوانين التحول الديمقراطي، حسب قوله.

وأكد تحالف قوى المعارضة تجديد مقاطعاته لجلسات البرلمان التي تناقش مشروع قانون الأمن الوطني على حساب ما ترى المعارضة أنه أجدر بالنقاش من قوانين التحول الديمقراطي.

وقال المتحدث باسم التحالف فاروق أبو عيسى في هجوم على حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إن لوائح الانتخابات في معظم الدوائر الانتخابية قائمة على تعداد سكاني مضروب، قد رفضته كل الأحزاب.

وأضاف أن "أكثر من 65% من أعضاء اللجان العليا للانتخابات في الولايات السودانية ينتمون إلى الحزب الحاكم، وهو ما لا يوفر أجواء مناسبة لانتخابات حرة ونزيهة".

ومن جانبه رد المؤتمر الوطني على لسان ربيع عبد العاطي قائلا عن ما تسوقه المعارضة من مبررات وأسباب للمقاطعة بأنها ليست سوى تعبير عن "الضعف وخفة الوزن وعدم القدرة على المنافسة".

ويتزامن ذلك مع تطورات عديدة في السودان منها سعي المندوب الأميركي للسودان لتقريب وجهات النظر بين الجبهة الشعبية والمؤتمر الوطني فيما يتعلق بنقاط الخلاف بينهما، لاسيما تعداد السكان واستفتاء استقلال الجنوب.

ومنها كذلك مقترح مجلس السلم والأمن الأفريقي التابع للاتحاد الأفريقي لإنهاء الصراع في إقليم دارفور والذي يوصي بإنشاء محكمة خاصة تضم قضاة أجانب يمثل أمامها المتهمون بارتكاب جرائم في دارفور والذي رحبت به الحكومة السودانية ترحيبا وصف بالفاتر.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة