تونس تدين شبانا بتهمة "الإرهاب"

قضت محكمة تونسية بسجن تسعة شبان لفترات تصل إلى ستة أعوام بتهم التخطيط للالتحاق بالمقاومة العراقية ضد القوات الأميركية، والدعوة إلى الانتماء لتنظيم "إرهابي" حسب مصدر قضائي تونسي.
 
وقال المحامي سمير بن عمر "قضت المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة بسجن الشبان التسعة" الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و31 عاما "لفترات تتراوح بين ثلاثة وستة أعوام".
 
وأضاف أن المحكمة الابتدائية بتونس قضت بسجن أحد أفراد هذه المجموعة ستة أعوام على الرغم من أنه توفي بالفعل في العراق.
 
وأوضح أن "هؤلاء الشبان ذنبهم الوحيد أنهم من أقارب عبد السلام العدولي الذي توفي في العراق".
 
ووجهت إليهم أيضا تهم بإخفاء معلومات بحوزتهم عن أنشطة غير مشروعة وتجنيد مقاومين للالتحاق بالمقاومة في العراق.
 
تشديد الملاحقة
واعتقل الشبان الثمانية بين 2008 و2009 وكلهم من ضاحية مرناق جنوب العاصمة تونس، وهي منطقة قريبة من مكان قضت فيه السلطات على مجموعة "سلفية جهادية" بعد اشتباكات أوقعت 14 قتيلا.
 
وشددت تونس ملاحقة الشبان الراغبين في الانضمام إلى المسلحين في العراق رغم التعاطف الذي يبديه عدد من التونسيين مع المقاتلين ضد القوات الأميركية في العراق.
 
ويقول محامون إن تونس اعتقلت نحو ألفي شخص منذ 2003 بدء سريان قانون مكافحة الإرهاب الذي تطبقه تونس بـ"صرامة"، لكن وزارة العدل التونسية تصرّ على أن عدد هؤلاء لا يتجاوز 400.
المصدر : وكالات