حركة إسرائيلية تكشف توسع الاستيطان بالضفة عام 2008

afp : (FILES) -- File picture dated August 5, 2004 shows the Israeli flag fluttering on the West Bank settlement of Maale Adumim, just outside Jerusalem. The Security Council will

كشف حركة السلام الآن الإسرائيلية اليسارية عن توسع النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية عام 2008 بنسبة بلغت 60%، وأشار تقرير للحركة إلى أن المستوطنين استغلوا الحرب الأخيرة على قطاع غزة وقاموا بشق الطرق وتوسيع المستوطنات والبؤر الاستيطانية بشكل كبير.
 
ويأتي نشر هذا التقرير قبيل وصول المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل، الذي سبق أن انتقد السياسة الاستيطانية بالأراضي المحتلة.
 
وطبقا لمعطيات جمعتها الحركة اليسارية الإسرائيلية في زيارات ميدانية إضافة إلى صور التقطت من الجو، فإن عدد المستوطنين بلغ 258 ألفا، في حين بلغ عدد المباني الجديدة المشيدة العام الماضي 1500، مقارنة بـ800 مبنى عام 2007.
 
ويشير التقرير إلى أن 261 وحدة سكنية بنيت في البؤر الاستيطانية العشوائية في عام 2008، مقارنة بـ98 وحدة العام الذي سبقه، كما أوضحت حركة السلام الآن أن 61% من الأبنية المشيدة حديثا أُقيمت غربي الجدار الفاصل.
 
ويضيف أن المستوطنين استغلوا الحرب على غزة من أجل شق طرق جديد في الضفة الغربية تمهيدا للتوسع الاستيطاني، مشيرا إلى أن أيا من البؤر الاستيطانية العشوائية لم يتم إخلاؤها عام 2008.
 
استمرار البناء
وينتقد التقرير الحكومة الإسرائيلية التي أعلنت تجميد التوسع الاستيطاني، إلا أنها لم تسع لفرض ذلك على أرض الواقع، بل واصلت عمليات البناء. كما يؤكد أنه رغم تعهدات الحكومة بعدم مصادرة أراض جديدة، فإنها صادرت مساحات شاسعة من الأراضي تحت عدة مسميات ونقلها لملكية الدولة.
 
وكانت السلطات الإسرائيلية صادقت عام 2008 على بناء مئات من الوحدات السكنية الجديدة في المستوطنات الواقعة غرب الجدار، خاصة تلك المحيطة بالقدس، مثل معاليه أدوميم، وجفعات زئيف، وأرئيل.
 
وتركزت مشاريع البناء الكبيرة في مستوطنة "موديعين عيليت" (35 مبنى جديدا)، ومستوطنة "بيت أرييه" (27) ومستوطنة "معليه شومرون" (19)، و"بيتار عيليت" (18)، و"ألفي منشيه" (16)، و"معاليه أدوميم" (13)، و"أفرات" (15).
وأقيمت أحياء المباني المتنقلة الكبيرة في مستوطنة "عوفرا" (21)، و"كريات أربع" (19)، ومستوطنة "شيلا" (12).
 

undefined

هدم منزل
في سياق متصل هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم الأربعاء شقة سكنية تعود لفلسطيني في حي وادي قدوم في قرية سلوان شرقي القدس.
 
 قالت مصادر فلسطينية في القدس إن السلطات الإسرائيلية هدمت المنزل
للمرة الثانية بحجة عدم الترخيص.
 
وتقع الشقة السكنية في الطابق الثالث من عمارة سكنية تعود لعائلة الشوبكي وتأوي ثمانية أفراد.
 
وكانت السلطات الإسرائيلية اقتحمت القرية في وقت سابق اليوم، وفرضت طوقا أمنيا شاملا على المنطقة وبدأت الجرافات العسكرية بهدمها.
 
وحاول فلسطينيون من سكان المنطقة صد الجرافات الإسرائيلية ومنعها من هدم المنازل، إلا أن الشرطة الإسرائيلية منعتهم من الاقتراب من المكان.
 
ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تتبع سياسة هدم المنازل ومصادرة الأراضي في القدس لاستكمال مخططها لتهويد المدينة وتهجير سكانها الفلسطينيين. 
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من استيطان
الأكثر قراءة