نصر الله يشرح ملابسات مقتل قائد المروحية ويتوعد إسرائيل

نصرالله شرح في الإفطار الرمضاني ملابسات حادث المروحية (الفرنسية) 

كشف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن المروحية التي قتل داخلها ضابط من الجيش اللبناني الشهر الماضي في منطقة سجد الجنوبية لم تسقط بل هبطت في منطقة توجد فيها المقاومة.

وقال نصر الله أمس في حفل إفطار رمضاني لهيئة دعم المقاومة في النبطية جنوب لبنان إن المروحية التابعة للجيش اللبناني كانت تحلق وهبطت وفوجئ عناصر المقاومة بها وقام أحد المقاومين بإطلاق النار عليها ما أدى إلى مقتل الضابط.

وقتل الملازم سامر حنا (25 عاما) في 28 أغسطس/ آب عندما أصيبت مروحيته التي كانت تقوم بطلعة تدريبية برصاص نيران أطلقها مسلحون، وفق ما أفاد الجيش.

ووصف نصر الله الحادث بـ"المؤلم والمؤسف"، وقال إن الذي أطلق النار "تصرف بشكل عفوي وغريزي"، مضيفا أنه طلب تسليمه للقضاء العسكري "لقطع الطريق على من يتآمر على الجيش والمقاومة".

وأضاف أن أحدا لم يعط الأمر بإطلاق النار على الطوافة "وأنا أتحمل مسؤولية كل ما تقوم به المقاومة". وقال إن الذي حدث ليس أكثر من حادث لا مدلولات ولا مؤشرات سياسية له. وأشاد بموقف المسؤولين والجيش من الحادث.

وفي رده على الحملات التي تعرضت لها المقاومة بعد حادث الطوافة قال نصرالله إن "جلد حزب الله لا يسلخ ولن يسلخ". ورفض تصنيف مطلق النار على الطوافة بـ"المجرم".

وتطرق مجددا إلى تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك لبنان بمهاجمته بخمسة فرق قائلا إن تلك الفرق الخمس "ستدمر.. في جبال ووديان جنوب لبنان". لكنه وصف هذه التهديدات بـ"الحرب النفسية لإخافة اللبنانيين وخاصة أهل الجنوب".

ضابط إسرائيلي
من جهة أخرى أعلن نصر الله إقفال ملف الأسرى في السجون الإسرائيلية، لكنه قال إن "ملف الشهداء (المقاومين) في إسرائيل يبقى مفتوحا وملف المفقودين أيضا لا يزال مفتوحا".

في السياق أعلن الجيش الإسرائيلي أن ضابطا برتبة رائد حكم بالسجن 11 عاما وبالطرد من الجيش بعد إدانته بالتجسس لصالح حزب الله. وأدين لؤي بلوط (34 عاما) بتمرير معلومات حساسة لحزب الله والاتصال بعميل أجنبي في فترة خدمته على الحدود مع لبنان عام 2007.
المصدر : وكالات