المغرب يراهن على الموقف الأميركي لحل النزاع بالصحراء

جنود من جبهة البوليساريو يرفعون العلم الصحراوي في مناسبة سابقة (الجزيرة-أرشيف) 

أعلن المتحدث باسم الحكومة المغربية وزير الاتصال خالد الناصري الخميس أن بلاده تراهن على ما سماه تبصر الولايات المتحدة لمعالجة ملف الصحراء الغربية، عشية زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للمغرب.

وأضاف الناصري في تصريح صحفي أن "مواقف الدبلوماسية الأميركية إزاء هذه القضية، خاصة على صعيد مجلس الأمن، أبانت أن الإدارة الأميركية تدرك تماما جميع معطيات هذا الملف"، مشيرا إلى أن "هناك طرفا واحدا لا ثاني له، وهو المغرب، لديه القدرة والشجاعة ليقدم مقاربات جديدة لمعالجة هذا الملف".

وكان الوزير يشير إلى اقتراح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية الذي اقترحته الرباط ورفضته جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية بدعم من الجزائر.

وقال الوزير "نتصور أن الدبلوماسية الأميركية ستعي كيف توظف هذه المقاربة للخروج بهذا الملف من النفق المسدود الذي يراهن الآخرون على أن يبقى بين الرفوف".

جولة المفاوضات الرابعة لم تسفر عن نتيجة (الجزيرة-أرشيف)
وأبدى العديد من الدول الغربية بدرجات متفاوتة ومن بينها فرنسا والولايات المتحدة تأييدها لمشروع الحكم الذاتي لإنهاء نزاع عمره 33 عاما.

وتبدأ رايس الجمعة جولة في المغرب العربي تزور فيها تباعا ليبيا وتونس والجزائر والمغرب.

وجدد المغرب الاثنين في رسالة إلى بان كي مون تأكيده على أن تسوية النزاع في الصحراء الغربية تكون فقط عن طريق الحكم الذاتي.

وتجري الرباط والبوليساريو مفاوضات منذ 2007 برعاية الأمم المتحدة في مانهاست قرب نيويورك، بهدف تقرير مصير المستعمرة الإسبانية السابقة. وانتهت الجولة الرابعة من المفاوضات في مارس/ آذار ولم يحدد موعد الجولة التالية.

المصدر : الفرنسية