سبعة قتلى في معارك بالمدفعية الثقيلة جنوب مقديشو

 جريح في اشتباك بين مسلحين والقوات الأفريقية بالعاصمة مقديشو (الجزيرة نت-أرشيف)

قال شهود عيان إن ما لا يقل عن سبعة قتلى سقطوا في معارك ضارية بالمدفعية الثقيلة في جنوب العاصمة الصومالية مقديشو بين مقاتلي المعارضة الإسلامية وقوات حفظ السلام الأفريقية مساء الثلاثاء.

وذكرت المصادر أن دبابات تابعة للاتحاد الأفريقي فتحت النار على حي طالح الواقع جنوب مقديشو الذي تعرض لقصف مدفعي عنيف.
 
وقال مواطن يسكن هذا الحي إن "قذائف مدفعية سقطت على منزل وقتلت أربعة مدنيين"، مضيفا أن "أشخاصا آخرين أصيبوا بجراح". بينما أوضح شاهد عيان آخر أن قذائف سقطت في حي طوكيو الواقع جنوب العاصمة أيضا وأوقعت ثلاثة قتلى.
 
نزوح
وتزامن هذا القتال مع بدء مئات المواطنين الصوماليين النزوح من أحياء في جنوبي مقديشو، وذلك في أعقاب القصف العنيف الذي تعرضت له منطقة المطار الدولي في اشتباكات بين حركة شباب المجاهدين والقوات الحكومية والإثيوبية.
 
مئات الصوماليين غادروا منازلهم بعد القصف العنيف جنوب العاصمة (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي عملية النزوح هذه بعد سقوط أكثر من 200 مدني بين قتيل وجريح خلال الأيام الثلاثة الماضية.
 
وفي هذه الأثناء اتهم التحالف من أجل تحرير الصومال /جناح أسمرا الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة بالوقوف وراء ما سماها ويلات الشعب الصومالي وما يتعرض له من إبادة وتهجير وتدمير للبنى التحتية.
 
ودعا حسن طاهر أويس رئيس التحالف إلى التراجع عن اتفاقية جيبوتي وعدم الاستمرار في التفاوض مع الحكومة الانتقالية.
 
خطف أجنبييْن
ومن جهة أخرى اختطف مسلحون صوماليون الثلاثاء أجنبييْن يعملان لحساب منظمة أطباء العالم للإغاثة الإنسانية وفقا للمنظمة وروايات شهود عيان. وتمت عملية الاختطاف من داخل الحدود الإثيوبية.
 
وقالت مديرة فرع المنظمة في المملكة المتحدة سوزان رايت لرويترز "كل ما نؤكده هو أن اثنين من موظفينا احتجزا وأنهما أجنبيان وأننا على اتصال مع السلطات".
 
وأفاد سكان بأن الأجنبييْن خطفا في قرية لاسعا نود الحدودية مساء الاثنين، ونقلا إلى جورايل الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو.
المصدر : الجزيرة + وكالات