شهيد باقتحام قوات الاحتلال لمدينة نابلس

فلسطينيون يتجمعون حول جثة الشهيد الذي اغتالته قوة إسرائيلية بنابلس (الفرنسية)

استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة نابلس لاعتقال ناشطين في المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية.

وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة بأن وحدات خاصة من جيش الاحتلال اقتحمت الأربعاء منطقة رأس العين وحاصرت منزلا قبل أن تنضم إليها قوات معززة من الجيش الإسرائيلي.

وأوضح المراسل أن ذلك أسفر عن استشهاد شاب من حركة التحرير الفلسطيني (فتح) واعتقال آخرين من ناشطيها خلال العملية.

من ناحيته، قال محافظ المدينة جمال المحيسن إن القوات الإسرائيلية اشتبكت مع متظاهرين فلسطينيين رجموها بالحجارة في المدينة بعد إلقاء القبض على أحد الأشخاص وقتل وليد فريتخ البالغ من العمر (25 عاما).

واعترفت إسرائيل بوقوع عملية الاغتيال، وقال متحدث باسم الجيش إن قواته أطلقت النار على فلسطينيين أطلقوا النار باتجاهها دون أن يشير إلى محاصرة منزل المدينة.

جندي إسرائيلي يتلقى العلاج بعد رشه بالحمض من قبل فلسطينية على حاجز إسرائيلي (الفرنسية)
هجوم بالحمض
وفي المدينة ذاتها، وفي هجوم نادر من نوعه، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن فلسطينية ألقت الأربعاء مادة الأسيد (الحمض) على جندي إسرائيلي عند حاجز على مدخل المدينة.

وأوضحت المتحدثة "أن هذه المرأة كانت تنتظر في الممر المخصص لعبور المساعدات الإنسانية. وألقت مادة الأسيد على وجه الجندي وتوارت على الفور هاربة إلى مدينة نابلس".

وشن الجيش عمليات تفتيش للعثور على المشتبه فيها، فيما تلقى الجندي الذي أصيب إصابات طفيفة –حسب الجيش- الإسعافات الأولية في مكان الحادث قبل أن ينقل إلى المستشفى.

ويشكو الفلسطينيون في الضفة من عرقلة الاحتلال لتحركاتهم بين مدنها وقراها، كما شكت منظمات حقوقية من تعرض الفلسطينيين الذين يتحركون عبر الحواجز للإذلال من قبل الجنود الإسرائيليين.

وقالت قوات الاحتلال إنها عثرت صباح الأربعاء على عبوة ناسفة يدوية الصنع زنة 15 كلغ أثناء عملية في مدينة جنين الواقعة شمال الضفة أيضا.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الثلاثاء 10 فلسطينيين خلال حملة دهم في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات