والد الجندي الإسرائيلي الأسير يتهم الحكومة بالتقصير

AFP/(FILES) -- This undated photo released by the Shalit family shows Israeli army Corporal Gilad Shalit, from the northern Galilee community of Mitzpe Hilla, Israel. Shalit was kidnapped by Palestinian militants in an attack on an Israeli military outpost June 25, 2006


اتهم والد الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط اليوم الحكومة الإسرائيلية بأنها لم تبذل ما في وسعها لإطلاق سراح ابنه.

وقال والد شاليط للإذاعة الإسرائيلية في ذكرى ميلاد الجندي اليوم الخميس "إذا بقيت الأمور على حالها مثلما هو الآن فلن يكون هناك أي تقدم".

واتهم نعوم شاليط الحكومة الإسرائيلية ورئيس الوزراء إيهود أولمرت بالتباطؤ في العمل على الإفراج عن ابنه قائلا "السياسيون يواصلون التلكؤ, رئيس الوزراء إيهود أولمرت الذي تعهد بالإفراج عن جلعاد قد لا يكون حازما ولو كان كذلك لحلت القضية".

وتمكنت فصائل فلسطينية مسلحة من بينها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من أسر الجندي شاليط في يونيو/حزيران 2006 على حدود قطاع غزة مع إسرائيل.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس الوزراء حاييم رامون يوم الأحد لمناقشة شروط تحرير الأسرى الفلسطينيين وبحث تبادل جديد للأسرى قد يشمل شاليط. واشترطت حماس تحرير مئات الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن هذا الجندي.

ومنذ أسره تلقت أسرة شاليط عدة رسائل وتسجيلا صوتيا يؤكد فيه حاجته لعلاج طبي. وكانت عائلته قد دعت الحكومة الإسرائيلية إلى عدم رفع الحصار عن غزة إلا بعد إطلاق سراح ابنها.


undefinedليفني تتقدم
 على صعيد آخر أظهرت نتائج استطلاع اليوم أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني كبيرة المفاوضين الإسرائيليين مع الفلسطينيين ستفوز بسهولة بانتخابات زعامة حزب كاديما الحاكم لتحل محل أولمرت.

وكشفت النتائج التي نشرتها صحيفة معاريف أن ليفني ستحصل على 49% من أصوات أعضاء كاديما لتوسع الفارق بينها وبين أقرب منافسيها في الحزب وزير النقل شاؤول موفاز.

وأشار الاستطلاع إلى أن موفاز سيحصل على 28% من الأصوات. وجاءت نسبة التأييد لمرشحين اثنين آخرين أقل من 10%.

وكانت استطلاعات سابقة قد أشارت إلى تقدم ليفني بما بين ثماني نقاط و18 نقطة مئوية عن موفاز وزير الدفاع السابق.

وأثار أولمرت الذي يخضع لتحقيق في فضيحة فساد فوضى سياسية في إسرائيل يمكن أن تهدد مفاوضات السلام, بعد إعلانه الشهر الماضي أنه سيستقيل من رئاسة الوزراء بعد انتخابات زعامة كاديما يوم 17 سبتمبر/أيلول المقبل.

وشمل الاستطلاع الذي نشرت نتائجه اليوم 400 من ناخبي كاديما وبلغ هامش الخطأ فيه 4.9%.

المصدر : وكالات