الحكومة اللبنانية تقرر فتح سفارة لها في دمشق

الحكومة كلفت وزير خارجيتها القيام بإجراءات التبادل الدبلوماسي مع سوريا (الفرنسية-أرشيف)

قررت الحكومة اللبنانية فتح سفارة لها في دمشق، وإقامة علاقات دبلوماسية مع سوريا وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من ستين عاما. جاء ذلك إنفاذا لما تم الاتفاق عليه منتصف أغسطس/ آب الحالي في دمشق خلال قمة جمعت الرئيس اللبناني ميشال سليمان ونظيره السوري بشار الأسد.

وقال وزير الإعلام اللبناني طارق متري إن مجلس الوزراء قرر إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين وفتح سفارة في العاصمة السورية.

وجاء القرار في اجتماع للحكومة الخميس، تم فيه تكليف وزير الخارجية فوزي صلوخ بالقيام بالإجراءات اللازمة لذلك.

وتـُعد الخطوة تطبيقا لنتائج زيارة سليمان الأخيرة لدمشق حيث اتفق الطرفان على إعادة التبادل الدبلوماسي بين البلدين. وعهدت ملفات ترسيم الحدود وكشف مصير المفقودين ومراجعة المعاهدات السابقة، إلى لجان مختصة.
 
وانتهت القمة اللبنانية السورية يوم 13 أغسطس/ آب بقرار تاريخي حول إقامة علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء، وحظي الاتفاق على التبادل الدبلوماسي بترحيب واشنطن التي طالما دعت دمشق لبدء علاقات رسمية مع بيروت.

وكانت العلاقات بين بيروت ودمشق قد تدهورت منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في فبراير/ شباط 2005، وانسحاب القوات السورية في أبريل/ نيسان من العام ذاته.

يُذكر أن الأزمة السياسية في لبنان انتهت في مايو/ أيار بعد التوصل إلى اتفاق الدوحة بوساطة قطرية مما أسفر عن انتخاب سليمان رئيسا للجمهورية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يتقاسم الأطراف اللبنانيون السلطة بالبلاد.

ونالت الحكومة برئاسة فؤاد السنيورة ثقة البرلمان يوم 12 أغسطس/ آب الحالي، وتضم ثلاثين عضوا ويمثل المعارضة 11 وزيرا.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية