توتر بكركوك واعتقالات واسعة منذ بدء عملية ديالى

كركوك شهدت قبل أيام مظاهرة للأكراد (الفرنسية-أرشيف)
 
يخيم التوتر على مدينة كركوك في شمال العراق، فيما تظاهر آلاف العرب والتركمان اليوم رفضا لمطالب الكتل السياسية الكردية بإلحاق المحافظة الغنية بالنفط والمتعددة الأعراق بإقليم كردستان.
 
وسارت حشود المتظاهرين من العشائر، في قضاء الحويجة غرب كركوك معلنة رفضها مطالب الأكراد. وجاءت المظاهرة العربية والتركمانية بعد مسيرة كردية رافضة لقانون انتخابات المحافظات شهدتها المدينة قبل أيام وتخللها تفجير أودى بحياة 25 شخصا.
 
وقال رئيس الكتلة العربية الموحدة حسين علي الجبوري إن المتظاهرين العرب من كركوك تجمعوا اليوم إعلانا لرفضهم القاطع مطالب ممثلي أكراد كركوك في مجلس المحافظة بضمها إلى إقليم كردستان، محذرا مما وصفها بالتوجهات السيئة لبعض القادة الأكراد التي قد تؤدي إلى أزمة "ستترتب عليها نتائج وخيمة تضر بالبلاد".
 
ومن جانبه وصف رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب سعد الدين أركيج الوضع في كركوك بالمتوتر جدا، متهما الأكراد بالسعي للانفصال وتأسيس دولة مستقلة، لكنه أوضح أن التصعيد لن يأتي بخير على أحد.
 
ويشغل الأكراد 26 مقعدا من أصل 42 في مجلس المحافظة فيما يشغل العرب ستة مقاعد والتركمان تسعة والمسيحيون مقعدا واحدا.
 
ويطالب العرب والتركمان بتقسيم كركوك إلى أربع مناطق انتخابية بواقع 32% لكل من العرب والتركمان والأكراد و4% للمسيحيين، الأمر الذي يعارضه الأكراد.
 
ويبلغ عدد سكان المدينة زهاء مليون نسمة هم خليط من التركمان والأكراد والعرب مع أقلية كلدوآشورية.
 
ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي غدا الأحد جلسة خاصة لحل الأزمة في كركوك على خلفية رفض المجلس الرئاسي العراقي قانون انتخاب مجالس المحافظات الذي تبناه البرلمان بغياب الكتلة الكردية، ويتوقع ألا تحل جلسة الغد الأزمة في كركوك، وقد تؤجل انتخابات المحافظات فيها وفق اقتراح للأمم المتحدة.
 
اعتقالات ديالى
القوات العراقية تواصل حملات الدهم والتفتيش في ديالى (الأوروبية)
على صعيد آخر بلغ عدد المعتقلين منذ بدء القوات العراقية بدعم أميركي عملية أمنية واسعة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد 265 مطلوبا وفق ما أعلنه المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث قوله إن عملية "بشائر الخير" الأمنية التي بدأت قبل خمسة أيام في ديالى مستمرة في حملة المداهمات والتفتيش من بيت لآخر في بعقوبة ومناطق متفرقة في المحافظة.
 
وفي السياق ذاته، أشار المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية عبد الكريم خلف إلى اعتقال العضو البارز في شبكة تنظيم القاعدة في ديالى المدعو أبو أنس البغدادي وأربعة من عناصر ما يسمى مجلس شورى المجاهدين المرتبط بالقاعدة.
 
من جهة أخرى أفاد ضابط في الجيش العراقي بأن أربعة مسلحين قتلوا واعتقل ستة من عناصر تنظيم القاعدة في عملية عسكرية بمحافظة صلاح الدين المحاذية لمحافظة ديالى.
 
إفراج عن معتقلين 
ومن جانبه قال الجيش الأميركي إنه أطلق سراح نحو 10 آلاف معتقل عراقي حتى الآن خلال هذا العام وهو ما يزيد عن نسبة الذين أطلق سراحهم العام الماضي.
 
وأوضح الجيش الأميركي في بيان أن قواته تعتقل في الوقت الراهن زهاء 21 ألف معتقل في العراق. وقال البيان إنه جرى إطلاق سراح 8900 شخص العام الماضي.
المصدر : وكالات