حكومة ومعارضة الصومال توقعان رسميا اتفاق سلام

مجلس الأمن وافق بالإجماع على تمديد مهمة القوة الأفريقية بالصومال (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون بالأمم المتحدة إن الحكومة الصومالية وقعت رسميا على اتفاق سلام مع بعض الشخصيات المعارضة، ولكن المسلحين رفضوا الاتفاق الذي كان قد وقع بالأحرف الأولى في يونيو/ حزيران الماضي.

وجاء في بيان للأمم المتحدة أن الحكومة الصومالية وفصيلا معارضا وقعا رسميا في وقت متأخر من مساء الاثنين على اتفاق سلام سبق أن وقعا عليه مؤقتا في التاسع من يونيو/ حزيران في محادثات قادتها الأمم المتحدة بجيبوتي.

وقالت الأمم المتحدة إن الجانبين وافقا على "مواصلة الحوار السياسي بينهما والإحجام عن إصدار تصريحات مستفزة".

وأضافت أن الجانبين "يدينان بشدة مرتكبي ومدبري وممولي العنف الذي يستهدف الأبرياء، بما في ذلك جرائم القتل والقصف العشوائي والنهب والاغتصاب وأعمال القرصنة".

ويدعو اتفاق جيبوتي إلى استبدال القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة المؤقتة بقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة، تتولى أيضا المهام الموكلة إلى قوة صغيرة من الاتحاد الأفريقي لا تلقى ما يكفي من التمويل.

جنود أوغنديون ضمن قوة حفظ السلام الأفريقية المنتشرة بالصومال (الفرنسية-أرشيف)
تمديد مهمة
وفي هذا السياق اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يمدد مهمة بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال ستة أشهر أخرى. وتضم تلك البعثة حاليا 2600 جندي من أوغندا وبوروندي.

ودعا القرار الدول الأفريقية إلى زيادة مساهمتها في القوة لتهيئة الظروف اللازمة لعودة الاستقرار للبلد الذي يعيش منذ مطلع العام الجاري على مواجهات بين القوات الحكومية والقوات الإثيوبية المتحالفة معها من جهة والمسلحين من جهة أخرى.

وعلى الصعيد الميداني قتل ستة مدنيين وأصيب 15 آخرون في قصف القوات الإثيوبية سوق بكارا أكبر مركز تجاري في العاصمة مقديشو أثناء مواجهات مسلحة.

المصدر : وكالات