محكمة سودانية تحكم بالإعدام شنقا لثمانية من متمردي دارفور


أصدرت محكمة سودانية حكما بالإعدام على ثمانية من متمردي دارفور, بعد إدانتهم بالتورط في هجوم على أم درمان في مايو/أيار الماضي, ليرتفع إلى 38 عدد من أدينوا في نفس القضية.
 
وقال قاضي المحكمة مدثر رشيد سيد أحمد إن المحكمة تحكم على الثمانية ومن  بينهم عبد العزيز النور الأخ غير الشقيق لزعيم حركة العدل والمساواة إبراهيم خليل "بالإعدام شنقا".
 
وعقب صدور الحكم قال الثمانية إنهم ليس لديهم ما يدعوهم لطلب تخفيف الحكم. كما صرخ المتهم عبد العزيز بقوله "الموت للحكومة".
 
أحكام سابقة
وقدم محامو الدفاع التماسا للمحكمة الدستورية لوقف أحكام بالإعدام بحق 30 متهما سابقين أدينوا بنفس القضية.
 
وكانت محكمة بالخرطوم أصدرت في نهاية يوليو/تموز الماضي حكما بالإعدام على عشرة من أعضاء حركة العدل والمساواة المتمردة وأحالت ثلاثة آخرين إلى محكمة الأحداث بعد إدانتهم أيضا بالهجوم على مدينة أم درمان.
 
وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير أصدر عفوا في يوليو/تموز الماضي على 89 صبيا اعتقلتهم السلطات السودانية بعد الهجوم.
 
وتأتي تلك الأحكام بعد شن حركة العدل والمساواة في العاشر من مايو/أيار هجوما على أم درمان في محاولة للاستيلاء على العاصمة السودانية خلف أكثر من 220 قتيلا.
 
كما تتزامن مع الجدل الذي أثاره طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة الإبادة وارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة