سبعة قتلى واستهداف معسكر للقوات الإثيوبية في مقديشو

مقاتلون مناهضون للوجود الإثيوبى في مقديشو (الجزيرة نت-أرشيف)

قتل على الأقل سبعة صوماليين -بينهم خمسة مدنيين- صباح اليوم جراء اشتباكات اندلعت بين مسلحين صوماليين والقوات الإثيوبية في العاصمة مقديشو، وفق ما أفاد به شهود عيان ومتحدث باسم المحاكم الإسلامية.
 
واستخدم الجانبان –وفق الشهود- المدفعية الثقيلة في الاشتباك الذي وقع في منطقة هوريوا جنوبي مقديشو التي تعتبر من أكثر مناطق العاصمة اضطرابا.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الشاهد محمد معلم حسن قوله إن امرأة وطفليها قتلوا عندما أطلقت القوات الإثيوبية قذائف الهاون ردا على الهجوم الذي استهدف معسكرهم في المنطقة، في حين قتلت عيارات نارية طائشة شخصين آخرين.
 
من جانبه أكد المتحدث باسم المحاكم الإسلامية شيخ عبد الرحيم عيسى عدو مهاجمة قواته خمسة مواقع شمال مقديشو تتمركز فيها من سماها "قوات العدو" وقتل العديد منهم، بينما اعترف بمقتل اثنين من مقاتليه وجرح ثلاثة آخرين جراء الاشتباكات.
 
وتأتي هذه الاشتباكات بعد أسبوع من انتهاء مهلة يوم 9 يوليو/ تموز الجاري لتطبيق هدنة طرحتها الشهر الماضي حكومة الصومال الانتقالية وكبار الزعماء من حركة المعارضة الرئيسية بزعامة الإسلاميين.
 
وبموجب الاتفاق تمنح كافة الأطراف مدة شهر للبدء في تطبيق وقف لإطلاق النار، لكن من يوصفون بالمتشددين الإسلاميين رفضوا الاتفاق بسرعة، مطالبين بانسحاب القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة قبل البدء في أي محادثات.
المصدر : الفرنسية