مجهولون يغتالون صحفيا في جنوب الصومال

دوامة العنف تحصد المزيد من المدنيين في الصومال (الجزيرة نت-أرشيف)

قتل مسلحون مجهولون صحفيا صوماليا يعمل في هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي.سي) في جنوب الصومال السبت.
 
وقال شاهد عيان إن المسلحين واجهوا ناسته ضاهر أمام منزله في مدينة كيسمايو الساحلية الواقعة على بعد 500 كلم جنوب مقدشيو، قبل أن يطلقوا النارعليه في الصدر والبطن، مضيفا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد وقت قصير من وصوله المستشفى.

وأعلن محمد عدن أحد أقرباء ضاهر أن الأخير قضى متأثرا بجروحه، وأكد مكتب هيئة الإذاعة البريطانية في كينيا المجاورة هوية القتيل.
وقالت أديل عبدي أحمد زوجة ضاهر وهي تبكي بجوار جثته إنها ليست لديها أي فكرة عمن كان يريد قتل زوجها.
 
وأضافت"لم تكن لديه مشكلات أو مشاحنات مع أي فرد في المدينة، لا نعرف السبب وراء مقتله، فقد كان بريئا". وأكد متحدث باسم هيئة الإذاعة البريطانية في لندن وقوع الحادث وقال إن ضاهر كان يعمل مراسلا حرا لدى الهيئة ووكالات أخرى، وقال زملاء له إنه كان يعمل لدى وكالة أسوشيتيد برس.
 
وتعد الصومال التي تمزقها الحرب منذعام 1991 الدولة الأكثر خطورة بعد العراق بالنسبة للصحفيين في العام 2007، بحسب لجنة حماية الصحفيين.
 
وتتسم كيسمايو التي تسيطرعليها قبيلة محلية وليس الحكومة الصومالية بالهدوء مقارنة بالعاصمة مقديشو، لكن المسلحين هددوا بمهاجمتها.
 
ووقعت المزيد من أعمال العنف أمس السبت في العاصمة مقديشو وقال سكانها إن ثمانية أشخاص قتلوا، ليرتفع بذلك عدد القتلى جراء العنف المستمر منذ يومين  هناك إلى 16 قتيلا على الأقل.
المصدر : وكالات