ارتفاع عدد القتلى في تجدد أعمال العنف بمقديشو إلى 16

النشطاء الإسلاميون تحدثوا عن مقتل خمسة جنود إثيوبيين في المواجهات (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثمانية أشخاص في تجدد أعمال العنف بالعاصمة الصومالية مقديشو اليوم السبت، ليرتفع بذلك عدد القتلى في أعمال العنف بمقديشو على مدى يومين إلى 16 قتيلا.

 

وأفاد شهود عيان أن القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة قتلت ثلاثة طلاب بالرصاص في حي وبيري بالعاصمة.

 

وقال سكان في مكان آخر إن خمسة أشخاص من بينهم جنديان من القوات الحكومية قتلوا أثناء الليل في اشتباك عنيف بالمنطقة الصناعية شمالي مقديشو.

 

واستعمل المتحاربون المدفعية الثقيلة في المعارك، وقال شهود عيان إن "المواجهات كانت عنيفة جدا"، وأعلن متحدث باسم المسلحين الإسلاميين هو شيخ محمود إبراهيم سولاي أن خمسة جنود إثيوبيين قتلوا في المواجهات.

 

حوادث أخرى
وكان ثمانية أشخاص على الأقل قد قتلوا بمقديشو مساء الجمعة، وقال شهود عيان إن الشرطة أطلقت النار على مجموعة من الشباب كانوا ينهبون صفائح حديدية من قاعدة مهجورة للشرطة الصومالية، وأضافوا أن "فتيين دون سن الـ15 قتلا، كما جرح ثلاثة آخرون".
 
وذكر الشهود أن رصاصات طائشة قتلت امرأة وشابين في حي مدينة جنوب غربي العاصمة، ولم تعلق الشرطة الصومالية على الحادث.

 

لقاء وفدي الحكومة والمعارضة في جيبوتي لم يسفر عن نتيجة (الجزيرة-أرشيف)
وفي حي هوريا غربي العاصمة، أشار شهود عيان إلى مقتل رجل عندما هاجم مسلح يشتبه في أنه أحد النشطاء الإسلاميين جنودا إثيوبيين في المنطقة.
 
وفي سوق بكارا عثرت الشرطة الجمعة على جثتي رجلين مقيدي الأيدي والأرجل في بركة من الدماء.

 

محادثات متعثرة

وكان هدوء نسبي قد ساد المدينة الأسبوع الماضي أثناء محادثات سلام تمهيدية رعتها الأمم المتحدة في جيبوتي المجاورة بين الحكومة الانتقالية وشخصيات معارضة تقيم في إريتريا.

 

ولم يتحقق تقدم يذكر في المحادثات، حيث طالب مسؤولو المعارضة برحيل القوات الإثيوبية قبل إجراء أي مفاوضات مباشرة مع الحكومة الصومالية.

المصدر : وكالات