الجيش الأميركي يعلن استسلام قائدين من جيش المهدي

الجيش الأميركي قال إن القائدين ينتميان إلى المجموعات الخاصة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش الأميركي أنه اعتقل اليوم شمال بغداد اثنين من قادة مليشيا جيش المهدي المتورطين في مهاجمة القوات الأميركية وتهريب صواريخ من إيران.

وأوضح بيان عسكري أن الاثنين استسلما أثناء اقتحام منزليهما في قضاء الحي وأنهما ينتميان إلى "المجموعات الخاصة"، وهو التعبير الذي يلمح عادة إلى الانتماء إلى جيش المهدي المحسوب على الزعيم الديني مقتدى الصدر.

وذكر البيان أن أحد المعتقلين يشتبه في أنه أصدر أوامر بمهاجمة القوات الأميركية واختطاف عراقيين إضافة إلى تورطه في تهريب صواريخ كاتيوشا من إيران.

وأضاف أن الثاني حاول الفرار من الاعتقال عبر قناة خلفية ملحقة بمنزله لكنه عاد واستسلم للقوة المهاجمة.

وفي بيان آخر ذكر الجيش الأميركي أنه قتل أربعة مشتبه فيهم واعتقل خمسة وعشرين آخرين في بغداد وشمال العراق.

وفي بغداد حيث استمر مسلسل العثور على جثث قالت القوات الأميركية إنها قتلت أمس أربعة مسلحين بعد أن قاموا بتحميل شاحنتهم بالأسلحة في مدينة الصدر ببغداد.

المصدر : وكالات