فياض محبط من التوسع الاستيطاني بالضفة الغربية

فياض أكد أن ممارسات الاحتلال تفقد المفاوضات أهميتها (الفرنسية-أرشيف)

عبّر رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض عن إحباطه الشديد من مواصلة السلطات الإسرائيلية بناء المستوطنات في الضفة الغربية، مؤكدا أن مثل هذه الممارسات تنسف أي أهمية للمفاوضات الجارية بين الجانبين لإقامة الدولة الفلسطينية.

غير أن فياض أكد في لقاء في مكتبه مع وكالة أسوشيتد برس أنه لن يستسلم، وسيواصل جهوده لتحسين فرص الحياة بالضفة بغض النظر عما آلت إليه الجهود الأميركية لدعم السلام بين الجانبين حتى الآن.

وأكد أنه يتطلع للقضاء على ما وصفه بالروح الانهزامية التي سيطرت على الفلسطينيين مؤخرا، بفعل عشرات السنوات من الاحتلال ومواصلة إسرائيل بناء المستوطنات، ومواصلة قوات الاحتلال توغلها بمدن الضفة واعتقال الفلسطينيين من منازلهم.

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم، لدعم السلام بمنطقة الشرق الأوسط.

واعتبر فياض بعد عام على توليه رئاسة الحكومة إثر قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإقالة حكومة الوحدة الوطنية التي كانت تترأسها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن أكبر إخفاق عاشه الفلسطينيون خلال العام الماضي هو استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع.

وأكد رئيس الوزراء أنه مستعد للتواصل مع حماس، بشرط أن تتخلى الأخيرة عن سيطرتها على قطاع غزة.

تركيبة الحكومة
من جهة أخرى كشف مصدر فلسطيني رفيع أنه تقرر تغيير تركيبة حكومة فياض، وتشكيل أخرى يترأسها هو نفسه في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وحسب المصدر نفسه فإن اجتماعا عقد الثلاثاء الماضي بين رئيسي السلطة والحكومة بحضور قياديين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) واتفق على إعادة تشكيل حكومة فياض.

فياض يجري تغييرا على تركيبة حكومته (الفرنسية-أرشيف)
وأشار المصدر إلى أن فياض شدد على ضرورة إعادة تشكيل الفلسطينية, وطرح ثلاث صيغ لاختيار إحداها على أن تشكل الوزارة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

واطلعت الوكالة على قرار للمجلس الثوري لحركة فتح اتخذ قبل أيام بالإجماع، يقضي بإعادة تشكيل الحكومة بموافقة الرئيس عباس الذي يرأس أيضا فتح.

وتوقع المصدر أن يتم الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة يوم 14 يونيو/ حزيران المقبل الذي يوافق الذكرى السنوية الأولى لسيطرة (حماس) على السلطة بالقطاع. وقال إن أصواتا داخل فتح أرادت استبعاد فياض غير أن هذا الاقتراح لم يقر.

وشكلت حكومة فياض يوم 17 يونيو/ حزيران الماضي بعد أن أقال عباس حكومة الوحدة الوطنية برئاسة إسماعيل هنية عقب سيطرة حماس على القطاع.

المصدر : وكالات