توقعات بتبادل وشيك للأسرى بين حزب الله وإسرائيل

سمير القنطار سيكون أهم أسير يفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى المرتقبة (الفرنسية)

أكد زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون أن اتفاقا لتبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل على وشك الإنجاز معززا بذلك تكهنات وتوقعات بقرب إتمام الصفقة التي تشمل إطلاق الجنديين اللذين أسرهما حزب الله قبل حرب يوليو/تموز 2006 مقابل إطلاق إسرائيل عددا من الأسرى اللبنانيين في سجونها.

وقال عون للصحفيين في بيروت "نعرف أن الاتفاق على إطلاق سراح الأسرى قيد الإنجاز"، لكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

من ناحية ثانية توقعت مصادر أمنية إسرائيلية أن تستكمل صفقة تبادل الأسرى في أواخر الأسبوع المقبل. وأكدت المصادر للإذاعة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن "تقدما جديدا" أحرز في المفاوضات التي تتم بوساطة ألمانية.

جاء ذلك بعدما أشار محامي الأسير اللبناني سمير القنطار إلى توقعات مشابهة، كما ذكر والد أحد الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله أن مفاوضًا من الحكومة أبلغه قرب التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى بين تل أبيب وحزب الله.

وقال زفي ريجيف والد الداد ريجيف لراديو إسرائيل "حضرنا اجتماعا مع أوفر ديكل (المسؤول الإسرائيلي المكلف بالملف) وقدم لنا موجزا وليس تفاصيل، لكنه أبلغنا بصورة عامة قرب التوصل لاتفاق"، مضيفا أن الاجتماع مع ديكل كان قبل أسبوعين.

وعلى رأس قائمة الأسرى اللبنانيين المقترح الإفراج عنهم سمير القنطار الذي يقضي فترة العقوبة بالسجن مدى الحياة بسبب هجوم نفذه عام 1979 بشمال إسرائيل وأسفر عن مقتل ثلاثة إسرائيليين.

وقال إلياس صباغ محامي القنطار لراديو الجيش الإسرائيلي أمس الاثنين إن كل المؤشرات تشير إلى قرب التوصل لاتفاق، ولكنه ذكر أنه لم يسمع أي شيء رسمي بعد.

وكان مصدر إسرائيلي قد قال إن رئيس الحكومة إيهود أولمرت بات مستعدا لمبادلة أسرى لبنانيين بينهم القنطار بجنديين أسرهما حزب الله عام 2006.

وقال المصدر نفسه إن أولمرت وقادة آخرين وصلوا إلى اقتناع بأن حزب الله لم تعد لديه معلومات جديدة عن الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد، وبالتالي فهم مستعدون لمبادلة القنطار بالجنديين الأسيرين.

المصدر : وكالات