مشعل يؤكد على الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني

خالد مشعل يتحدى التهديدات الإسرائيلية على غزة (الجزيرة نت)

أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) أن الفصائل الفلسطينية تواجه مسؤوليات كبيرة في تعزيز الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني، مؤكدا في الوقت نفسه استعداد الشعب الفلسطيني لمواجهة التهديدات الإسرائيلية ضد قطاع غزة.
 
جاء ذلك خلال اجتماع لقادة ثمانية فصائل فلسطينية مساء أمس في دمشق خصص لبحث موضوعي الحوار والمصالحة الوطنية الفلسطينية والتهديدات الإسرائيلية المتزايدة ضد القطاع.
 
وقال مشعل في بيان صحفي "نحن تحالف قوى فلسطينية انسجاما مع موقفنا الدائم حول هذا الموضوع، نلتقي لنتشاور حول موضوع المصالحة لعلنا نصل إلى خطوات لبرنامج يساعد على توفير المناخ الإيجابي لإنجاح هذه المصالحة الوطنية".
 
وفي هذا الإطار أكد السفير الفلسطيني في القاهرة نبيل عمرو أن الحوار الفلسطيني المرتقب سيعقد في القاهرة، داعيا حماس إلى تغيير سياستها والعودة إلى ما أسماه حضن الشرعية.
 
وقال عمرو في مؤتمر صحفي إن هذا الحوار سيكون إيذانا ببدء مسيرة جديدة للمصالحة الوطنية، مشددا على أهمية دور الفصائل الفلسطينية في إنجاحه.
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجه في خطاب ألقاه الأربعاء الماضي في رام الله دعوة لحماس لبدء "حوار وطني شامل لتنفيذ المبادرة اليمنية" التي وافق عليها الطرفان في مارس/ آذار الماضي.
 
تحدي التهديدات
وفي ما يتعلق بالتهديدات الإسرائيلية ضد القطاع قال مشعل إن "أي تفكير من العدو بتوسيع العدوان على غزة أو على الضفة بأي شكل من الأشكال، فإن الشعب الفلسطيني له كلمته وله موقفه وسوف يدافع عن نفسه ولديه القدرة على ذلك بدعم شعبه وأمته".
 
أولمرت هدد بشن عملية عسكرية على غزة(الفرنسية-أرشيف)
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بحث الثلاثاء مع وزرائه احتمال شن عملية واسعة النطاق ضد حركة حماس في قطاع غزة.
 
وتقوم القاهرة بوساطة بهدف التوصل إلى هدنة بين حماس وإسرائيل, حيث تقترح الحركة وقف إطلاق الصواريخ مقابل رفع الحصار الإسرائيلي على القطاع وإعادة فتح المعابر خاصة معبر رفح الحدودي مع مصر.
 
غير أن إسرائيل تشترط للتهدئة وقف إطلاق الصواريخ وتهريب الأسلحة بين سيناء وغزة، والمضي قدما في المفاوضات حول الإفراج عن جنديها الأسير جلعاد شاليط.
 
تجميد مفاوضات
وفي هذا السياق اتهم مشعل في لقاء صحفي منفصل إسرائيل بتجميد المفاوضات الرامية إلى الإفراج عن شاليط برفضها إطلاق سراح أسرى فلسطينيين.
 
وكانت حماس قدمت في أبريل/ نيسان الماضي بواسطة مصر لائحة بأسماء 450 أسيرا فلسطينيا تطالب بالإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح شاليط.
المصدر : وكالات