المحامي الفرنسي فيرجيس يطلب الدفاع عن طارق عزيز

عزيز في أحدث ظهور له أمس الثلاثاء (الفرنسية)
 
أعلن محامي طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق أن المحامي الفرنسي الشهير جاك فيرجيس طلب المشاركة في الدفاع عن موكله الذي يحاكم في قضية إعدام تجار عراقيين في بغداد عام 1992 اتهموا بالفساد.
 
وأوضح بديع عارف أن فيرجيس أبدى في اتصال معه رغبته المشاركة في الدفاع عن عزيز الذي بدأت محاكمته الثلاثاء في بغداد مع  سبعة من كبار المسؤولين السابقين.
 
وأضاف الرجل أن فيرجيس واحد من عدة محامين عرب وأجانب يرغبون بالدفاع عن عزيز.
 
وشرح عارف أنه يتم حاليا التباحث حول هذه المسألة، وكيفية تأمين حضور المحامين لجلسات المحاكمة التي تأجلت حتى العشرين من الشهر المقبل.
 
وكان المحامي نفسه قد حصل على وعد من رئيس الوزراء نوري المالكي لتأمين عودته إلى بغداد من أجل الدفاع عن موكله.
 
وكانت المحكمة الجنائية العليا قررت يوم 17 مارس/ آذار 2007 توقيف ذلك المحامي بتهمة "التطاول" على المحكمة والقضاء.
 
التأجيل
وفي السياق أعلن القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن أمس الثلاثاء تأجيل جلسة محاكمة عزيز وسبعة متهمين آخرين بالنظام السابق، إلى 20 من الشهر المقبل.
 
ويُحاكم عزيز مع المسؤولين السبعة السابقين الآخرين -وبينهم علي حسن المجيد- في قضية 42 تاجرا أعدموا لتلاعبهم بأسعار مواد أساسية خلال الحصار الذي فرض على البلاد عام 1992.
 
والمتهمون السبعة الآخرون هم وطبان إبراهيم الحسن الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية إبان تنفيذ عملية الإعدام بالتجار، وسبعاوي إبراهيم الحسن مدير الأمن العام (1991-1995) وعلي حسن المجيد ومزبان خضر هادي أعضاء مجلس قيادة الثورة المنحل.
 
كما يحاكم بالقضية نفسها عبد حميد محمود سكرتير صدام حسين وأحمد حسين خضير وزير المالية (1992-1995) وعصام رشيد حويش محافظ البنك المركزي (1994-2003).
المصدر : وكالات