خطاب لنصر الله وواشنطن تسرع دعمها العسكري للبنان

وفد الجامعة العربية التقى السنيورة ومسؤولين آخرين في الحكومة والمعارضة (الفرنسية)

يلقي الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كلمة اليوم يتوقع أن يتحدث فيها عن قرار المعارضة وقف العصيان المدني وموقف الحزب من التطورات السياسية الأخيرة التي تلت زيارة وفد الجامعة العربية إلى بيروت.
 
كما يتوقع أن يكشف نصر الله في كلمته عن موقف حزب الله من دعوة وفد الجامعة العربية لأطراف الخلاف في لبنان إلى العودة للحوار.
 
فقد رحبت المعارضة بقرار الحكومة مساء أمس الأربعاء إلغاء القرارين اللذين أصدرتهما منذ أيام وطالبت فيهما بتفكيك شبكة اتصالات حزب الله وإقالة مدير أمن مطار بيروت العميد وفيق شقير.
 
وتعمل اللجنة الوزارية العربية حاليا على صياغة مسودة اتفاق متوازنة للبنود المطروحة للحوار. ووصفت الحكومة تراجعها عن القرارين بأنه جاء "حرصا على المصلحة الوطنية وسلامة المواطنين وتسهيلا لمهمة وفد اللجنة الوزارية العربية وتمهيدا لتنفيذ بنود الحل العربي"، بحسب البيان الرسمي لمجلس الوزراء.
 
تفاؤل باللجنة
المعارضة متفائلة أزاء مهمة وفد الجامعة واليوم يتوقع إعلان موقف حزب الله (الفرنسية)
وبينما رفض الوفد العربي الإدلاء بأي تصريح بعد عدد من اللقاءات التي أجراها أمس الأربعاء، أشارت محطة تلفزيونية مقربة من رئيس المجلس النيابي نبيه بري أحد قادة المعارضة، إلى تفاؤل الأخير إزاء مهمة اللجنة.
 
وقد التقى الوفد العربي كلا من بري ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة وزعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وقائد الجيش ميشال سليمان وزعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس التيار الوطني الحر ميشال عون ليختتم محادثاته بلقاء رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري.
 
ويرأس الوفد -الذي يضم ثمانية وزراء خارجية عرب- رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
 
ويبحث مجلس الأمن الدولي اليوم الوضع في لبنان، لكنه سينتظر نتيجة وساطة الجامعة العربية قبل أن يتخذ أي قرار. وقد أجرت الولايات المتحدة وفرنسا مشاورات أمس الأربعاء بشأن نص مشروع قرار قد تتقدمان به إلى مجلس الأمن.
 
دعم أميركي للجيش
الولايات المتحدة ستسرع تقديم دعم للجيش اللبناني عسكريا (الفرنسية)
من جهتها أعلنت الخارجية الأميركية أمس الأربعاء أن واشنطن ستسرع في تقديم دعمه منتظم للجيش اللبناني.
وقال المتحدث باسم الوزارة توم كيسي إن بلاده تعمل منذ عامين على برنامج لتقديم مساعدات عسكرية للبنان, لكنه أوضح أن واشنطن لا تنوي تسليم الجيش اللبناني تجهيزات إضافية غير تلك المقررة سابقا.
 
ولم يوضح كيسي نوع المعدات التي سترسل للجيش اللبناني، لكن مسؤولا  في الخارجية قال طالبا عدم كشف هويته إنها معدات للحماية مثل خوذ وسترات واقية من الرصاص وذخائر وأجهزة اتصالات. وأكد المسؤول بأن المساعدات ستقدم الآن على نحو أسرع من الوتيرة التي كانت معدة سابقا.
 
من جانبها قالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي الفريق مارتن دمبسي اجتمع مع قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان في بيروت أمس الأربعاء لبحث سبل دعم الجيش اللبناني. ولم ترشح تفاصيل عن الاجتماع.
المصدر : وكالات