المالكي يشترط حل جيش المهدي لمشاركة الصدريين بالانتخابات

المالكي قال إن القرار اتخذ (رويترز-أرشيف)

ربط رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مشاركة التيار الصدري في العملية السياسية والانتخابات المقبلة بحل مليشيا جيش المهدي التابع له.
 
وقال المالكي في تصريحات لشبكة سي إن إن الأميركية "القرار اتخذ ولا يحق لهم المشاركة في العملية السياسية أو المشاركة في الانتخابات القادمة إلا إذا وضعوا نهاية لجيش المهدي".

وكان المجلس السياسي للأمن الوطني في العراق دعا إلى حل المليشيات ونزع سلاحها, شرطا للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وخلفت المواجهات التي اندلعت بين القوات العراقية وجيش المهدي في البصرة وانتقلت بعدها لمدن أخرى مئات القتلى والجرحى.

مواجهات مستمرة
خسائر الأميركيين بلغت 4017 قتيلا منذ 2003 (رويترز-أرشيف)
في هذه الأثناء قتل 20 عراقيا وأصيب أكثر من 50 آخرين, في اشتباكات في مدينة الصدر شرقي بغداد.

وفي وقت سابق اعترف الجيش الأميركي بمقتل ثلاثة من جنوده وإصابة نحو 31 آخرين في هجمات صاروخية ببغداد استهدفت إحداها المنطقة الخضراء.

وذكرت متحدثة باسم الجيش العراقي أن القصف استهدف قاعدة عسكرية أميركية في منطقة الرستمية شرق بغداد إلى جانب المنطقة الخضراء. كما قتل جندي أميركي في انفجار عبوة ناسفة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

ويرتفع بذلك إلى 4017 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياحه في مارس/ آذار 2003، طبقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية.

في تطور آخر قتل ثمانية أشخاص في انفجار دمر أحد المنازل بمدينة البصرة بجنوب العراق أثناء الليل.

ونقلت رويترز عن شهود وسكان أنهم يعتقدون أن الانفجار ناجم عن غارة جوية أميركية, إلا أن القوات البريطانية المسؤولة عن النشاط العسكري الأميركي والبريطاني في المنطقة نفت أي دور في الانفجار وأضافت أن ليس لديها تفسير لما حدث.

وقال بيان بريطاني "ليست هناك صلة لقوات التحالف والقوات الأمنية العراقية بالحادث".

وكانت البصرة شهدت في الأسبوعين الماضيين العديد من الغارات الجوية الأميركية بعد أن شنت قوات الأمن العراقية حملة على جيش المهدي.
المصدر : وكالات