اعتقال فارين مطلوبين بمهاجمة السفارة الإسرائيلية بموريتانيا

جرد الأمن عدة حملات لملاحقة مطلوبين فروا من السجن (الجزيرة-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الموريتانية نواكشوط نقلا عن مصدر أمني أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة من أبرز المطلوبين في عملية قتل السياح الفرنسيين والهجوم على السفارة الإسرائيلية بموريتانيا في وقت سابق من العام الجاري.

وأضاف المراسل أن من بين المعتقلين سيدي ولد سيدنا الذي سبقَ اعتقاله ثم فرّ من أجهزة الأمن قبل أسابيع, والخديم ولد السمان الذي كان فارّا منذ نحو عامين على خلفية اتهامه بالانتماء لحركة سلفية جهادية.
ونقل المراسل عن مصادر أمنية القول إنه تم اقتحام منزل كان يتوارى فيه المطلوبون وقد ضبطت بحوزتهم قنابل. وجرى الاعتقال دون حدوث أي تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والمطلوبين.
 
وأشار المراسل إلى أن المعتقلين يشكلان الخلية الأبرز لما يسمى بالمسلحين الجهاديين في نواكشوط. ويرجح أن يضع اعتقالهما حدا للعمليات التي شهدتها العاصمة الموريتانية مؤخرا.

وكانت أجهزة الأمن الموريتانية قد كثفت عمليات البحث عن مطلوبين بعد تكرر حوادث هروبهم من السجن. وداهم الأمن بداية الشهر الجاري عددا من المنازل في نواكشوط في إطار تكثيف حملة البحث عن مطلوبين يوصفون بالخطيرين جدا.

وطوقت قوات الجيش والدرك في إحدى مداهماتها بيوتا ونصبت مدافع ثقيلة في محيطها كما اشتبكت مع عناصر تصفهم السلطات بالخطيرين. وتسبب هروب المطلوبين بحملة إقالات في الجهاز القضائي والتنفيذي.

وكان ولد سيدنا المتهم بالضلوع في قتل فرنسيين قد فر أواخر مارس/آذار من قصر العدالة إثر انتهاء استجوابه من طرف قاضي تحقيق مكلف بملف الإرهاب في العدالة الموريتانية، وقد رصدت النيابة مكافأة تصل إلى عشرين ألف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي أو تساعد في القبض على السجين الفار.

ووفقا للمصادر القضائية فقد شهدت الساعات الماضية إقالة كل الذين كانت لهم صلة وظيفية بالسجين الهارب، فأقيل مفوض قصر العدالة، وأعفي عثمان ولد الشيباني المسؤول عن سجن دار النعيم -الذي كان يعتقل فيه ولد سيدنا- من مهامه، كما سحب الملف من قاضي التحقيق محمد بوي ولد الناهي الذي كان مكلفا به.

وأقيل أيضا وكيل النيابة العامة المساعد مولاي عبد الله ولد باب الذي وافق على قرار قاضي التحقيق إخراج ولد سيدنا من السجن المدني لمثوله في جلسة استماع، كما اعتقل أيضا كاتب الضبط إبراهيم ولد الركاد على نفس الخلفية، فضلا عن اعتقال شرطي وسبعة أفراد من أسرة ولد سيدنا.
المصدر : الجزيرة