ملك الأردن يحذر من مصير مجهول ينتظر الشرق الأوسط

ملك الأردن دعا لاستغلال ولاية بوش قبل انتهائها لتحقيق السلام (رويترز-أرشيف)
توقع ملك الأردن عبد الله الثاني أن تبقى مفاوضات السلام في الشرق الأوسط متعثرة طوال ثلاث سنوات إذا لم يتح أي "تحرك جدي" دفع الأمور قدما هذه السنة.

وقال ملك الأردن في مقابلة بثتها شبكة "أن. بي. آر" العامة الأميركية إنه من الضروري تحقيق تقدم كبير في المفاوضات قبل نهاية ولاية الرئيس الأميركي جورج بوش مطلع 2009, مشيرا إلى أنه قد يجري الانتظار بعد سنتين أو ثلاث سنوات "قبل أن يجازف الرئيس الأميركي الجديد، أيا يكن، بالاهتمام من جديد بشؤون المنطقة".

واعتبر الملك عبد الله أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يمكنهما التوصل إلى اتفاق, لكنه قال إن "المسؤولين السياسيين الإسرائيليين والفلسطينيين لن يتوصلوا، بالأدوات المتوافرة لديهم، إلى حل مسائل الوضع النهائي".

وأضاف "يتعين علينا أن نكون مستعدين، في إطار المجموعة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة، لمساعدتهم على تخطي العقبات".

كما حذر من أن الفشل في تحقيق السلام يعني الاستمرار في إطلاق الصواريخ وقتل الأبرياء، معربا عن تخوفه من وقوع الشرق الأوسط في "المجهول".

المصدر : الفرنسية

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة