رايس بالقاهرة لإنقاذ السلام متهمة حماس بالتصعيد في غزة

أحمد أبو الغيط وكوندوليزا رايس اتفقت رؤاهما بضرورة استئناف محادثات السلام (رويترز-أرشيف)
 
وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى القاهرة في مستهل زيارة للمنطقة, بهدف "إنقاذ" المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد التصعيد الإسرائيلي الأخير على غزة والذي أودى بحياة أكثر من 120 شهيدا -بينهم أطفال ونساء- ونحو 350 جريحا.
 
ومن المقرر أن تلتقي رايس اليوم الرئيس المصري حسني مبارك ونظيرها أحمد أبو الغيط بالإضافة إلى رئيس المخابرات العامة اللواء عمر سليمان, قبيل التوجه إلى تل أبيب للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ومن ثم لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وقالت الوزيرة الأميركية إنها ستبحث مع الرئيس المصري ووزير الخارجية سبل تخفيض العنف وكذلك تأمين الحدود المصرية مع قطاع غزة, ورفضت ربط محادثاتها حول الملف الفلسطيني بالوضع في لبنان.
 
وكان أبو الغيط دعا قبل أيام إلى "هدنة" بين الأطراف الفلسطينية والإسرائيلية لإتاحة الفرصة لاستئناف محادثات السلام.
 
اتهام حماس
واستبقت رايس زيارتها للمنطقة بتجديد الثقة بفرص نجاح السلام بين الجانبين والتي انطلقت في مؤتمر أنابوليس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وحملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية إزاء التصعيد الإسرائيلي في غزة.
 
ورفضت وزيرة الخارجية الأميركية انتقاد العدوان الإسرائيلي على القطاع والذي أطلق عليه "الشتاء الساخن", قائلة إن على حماس "وقبل كل شيء إيقاف إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية", متهمة الحركة بمحاولة وقف عملية السلام.
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن السبت الماضي تعليق المحادثات مع الإسرائيليين احتجاجا على العدوان على غزة.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة