السلطات المصرية تعتقل عددا من الإخوان المسلمين

من مظاهرة سابقة لجماعة الإخوان المسلمين في جامعة القاهرة (رويترز-أرشيف)

اعتقلت الشرطة المصرية عددا من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، من بينهم مرشحون لانتخابات المجالس المحلية التي ستجرى الشهر المقبل.

وقد تضاربت الأنباء عن عدد المعتقلين، إذ أشارت بعض المصادر إلى اعتقال 36 فردا من جماعة الإخوان المسلمين.

في حين ذكرت مصادر أخرى أن العدد بلغ 41 معتقلا غالبيتهم من محافظة دلتا النيل -التي تتمتع فيها الجماعة بتأييد شعبي كبير- ومحافظتي الشرقية والغربية، ومدينتي قنا وسوهاج جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر أمنية مصرية قولها إن الشرطة تتهم المحتجزين بالانتماء لجماعة محظورة وحيازة مطبوعات مناوئة للحكومة وعقد اجتماعات تنظيمية.

وألقت الشرطة القبض على أكثر من 230 من جماعة الإخوان المسلمين منذ منتصف فبراير/ شباط الفائت، ما يرفع عدد المحتجزين من أعضائها إلى أكثر من 550.

في المقابل قال متحدث باسم الجماعة إن الاعتقالات الأخيرة طالت نشطاء ومرشحين لانتخابات المجالس المحلية التي ستجرى في 8 أبريل/ نيسان المقبل، واتهم السلطات الأمنية بإلقاء القبض على "كل من لدية نية للترشح للانتخابات".

ورغم قرار الحظر المفروض عليها منذ عقود، تحتل جماعة الإخوان المسلمين خمسة مقاعد البرلمان المصري عبر نواب خاضوا الانتخابات مستقلين تفاديا لقرار الحظر.

وسبق للحكومة المصرية أن أرجأت انتخابات المجالس المحلية -التي كان مقررا إجراؤها عام 2006- بعد المكاسب التي حقها الإخوان المسلمون في الانتخابات التشريعية عام 2005.

يشار إلى أن فوز الإخوان المسلمين في مقاعد المجالس المحلية قد يعطيهم فرصة مستقبلا في التقدم بمرشح مستقل لرئاسة الدولة.

إذ يقضي تعديل دستوري -أجري قبل ثلاثة أعوام- بأن المرشح المستقل لمنصب رئيس البلاد يحتاج لتزكية 65 عضوا منتخبا في مجلس الشعب، و25 عضوا في مجلس الشورى، و140 في المجالس المحلية.

وأشارت مصادر إعلامية إلى إمكان جماعة الإخوان المسلمين في مصر تحقيق الشرط الأول والثالث في حال فوزها في الانتخابات البلدية، بينما يبقى الثاني متعذرا كونه لا يوجد لها أي عضو في مجلس الشورى.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة