أربعة قتلى في غارة أميركية وأعمال سلب بمقديشو

أحد المتاجر التي تعرضت لأعمال نهب الأحد (الجزيرة نت)
 
قالت مصادر محلية في بلدة دوبلي جنوبي الصومال إن طائرات حربية أميركية شنت غارات على البلدة القريبة من حدود الصومال مع كينيا ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل.
 
وأوضح عبد الله شيخ دوالي أحد الوجهاء بالمنطقة أن الطائرات الأميركية ألقت ليل الأحد ثلاث قنابل على ثلاثة أهداف في البلدة التي يتحصن فيها مقاتلون من المحاكم الإسلامية.
 
بدوره أكد الناطق باسم الحركة الإسلامية مختار روبو وقوع الغارة, قائلا إن الأميركيين قصفوا البلدة بطائرة إي سي 130 ظنا منهم أنها تؤوي إسلاميين.
 
وقال شهود عيان من المنطقة إن الانفجار الكبير أدى إلى تدمير أحد منازل الجيران وطمسه تماما. وأضافوا أنهم شاهدوا ثلاث طائرات تحوم فوق رؤوسهم, وأنهم اتخذوا الأشجار مأوى لهم.
 
كما أوضح ضابط بالشرطة رفض الإفصاح عن اسمه أن الطائرات كانت عسكرية وأن العديد من الجرحى أصيبوا بشظايا القنابل.
 
نهب بسوق بكارا
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو مهدي على محمد بأن قوات الحكومة الصومالية قامت بأعمال سلب ونهب في سوق بكارا في العاصمة مقديشو.
 

تغطية خاصة

وأضاف المراسل نقلا عن شهود عيان أن أعمال السلب شملت قسم الذهب ومكاتب لصرف العملات وقسم المواد الكهربائية وشركات الأدوية.

 
من جهته وصف الناطق الرسمي باسم المحاكم الإسلامية شيخ محمود إبراهيم سولي وصف تلك الأعمال بالوحشية، مشيرا إلى أن الخسائر الناجمة عن أعمال السلب والنهب التي تنفذها القوات الحكومية تقدر بمليوني دولار.
 
وقد أقر رئيس الوزراء الصومالي نور حسن حسين لأول مرة بأن القوات الحكومية ارتكبت أعمال نهب واسعة في سوق بكارا الأحد، وتوعد أن الحكومة لن تتسامح مع مرتكبى هذه الجرائم وأنها لن تتكرر.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة