ردود فعل دولية خجولة على العدوان الإسرائيلي بغزة

ردود الفعل ساوت بين القصف الإسرائيلي الذي طال الأطفال وصواريخ المقاومة (رويترز)

صدرت ردود فعل عديدة على المستوى العالمي إزاء ما يجري من هجمات إسرائيلية على قطاع غزة.

ومع استمرار تزايد الشهداء في الغارات التي سقط فيها مدنيون وأطفال، عمدت هذه الردود إلى المساواة بين إطلاق الصواريخ الفلسطينية وبين الهجمات الإسرائيلية.

وفيما فشل مجلس الأمن الدولي في توجيه إدانة لإسرائيل، دعت الدول الـ15الأعضاء فيه -بحسب ما جاء في ملخص عن مجريات المناقشات تلاه السفير الروسي فيتالي تشوركين- إلى "ضرورة أن توقف كل الأطراف فورا أعمال العنف كافة"، معبرة عن "القلق البالغ بشأن فقدان أرواح مدنيين في جنوب إسرائيل وغزة".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أدان الهجمات الصاروخية الفلسطينية ودعا إلى "الوقف الفوري لكافة الأعمال الإرهابية التي لا تخدم أي هدف وتعرض حياة المدنيين للخطر وتجلب البؤس للشعب الفلسطيني".

وأكد بان أن لإسرائيل الحق فيما أسماه الدفاع عن نفسها، ولكنه انتقد بشدة "استخدام القوة المفرط وغير المتكافئ الذي أدى إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين بينهم أطفال".

وردا على ذلك فقد حمل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مجلس الأمن الدولي مسؤولية ما يحدث في قطاع غزة, وقال موسى إن تراجع المجلس عن أداء دوره أدى إلى إمعان إسرائيل في تصرفاتها الخرقاء على حد وصفه.

عمرو موسى انتقد موقف مجلس الأمن الدولي (الفرنسية-أرشيف)
إدانات دولية

وفي ردود الفعل الأخرى، طالب البيت الأبيض بإنهاء العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة ومعاودة المفاوضات بين الجانبين.

وقال المتحدث غوردون جوندرو إن "الولايات المتحدة تأسف للخسائر البشرية الإسرائيلية والفلسطينية وتوجه نداء لوقف العنف وكل الأعمال الإرهابية التي تطاول مدنيين أبرياء".

وأوروبيا، أدانت الرئاسة السلوفينية للاتحاد الأوروبي استخدام القوة بشكل "غير متكافئ" من جانب الجيش الإسرائيلي ضد المدنيين في قطاع غزة، معتبرة أن مثل هذه الممارسات "مخالفة للقانون الدولي".

كما كررت الرئاسة "إدانتها لاستمرار إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية".

ومن جانبه، جدد البابا بنديكت السادس عشر دعوته طرفي النزاع إلى وقف القتال "من دون أي شروط".

وقال في عظة الأحد "لا أمل في صنع مستقبل من السلام والتعايش لكلا الشعبين اللذين يضربان بجذورهما في الأرض المقدسة إلا من خلال إبداء الاحترام المطلق لحياة الإنسان حتى لو كانت حياة العدو".

كما أدانت كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليونان استمرار العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وإطلاق هؤلاء لصواريخ على إسرائيل.

أما موقف تركيا إزاء إسرائيل فقد كان أكثر وضوحا، حيث اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجيش الإسرائيلي بـ"استخدام غير متكافئ للقوة" وبـ"ممارسات غير إنسانية" في عملياته في قطاع غزة.

أما منظمة العفو الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها، فأدانت في بيان "كل الهجمات على السكان المدنيين"، ولكنها قالت إن "هجمات غير قانونية من جهة لا يمكن أن تبرر انتهاكات من جهة أخرى".

المصدر : وكالات