ارتفاع القتلى المدنيين بالعراق خلال فبراير بـ36%

633 مدنيا عراقيا قتلوا في العراق خلال الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

ارتفع عدد القتلى المدنيين في العراق خلال شهر فبراير/شباط المنصرم بنسبة 36% مقارنة مع شهر يناير/كانون الثاني حسب إحصاءات أعلنتها الحكومة العراقية.

فقد قتل 633 مدنيا في أعمال عنف خلال فبراير/شباط، مقابل 466 مدنيا في يناير/كانون الثاني وفقا للأرقام التي صدرت عن وزارات الداخلية والدفاع والصحة العراقية.

وتعد هذه أول زيادة في عدد القتلى بعد ستة أشهر متتالية من الانخفاض. ورغم هذا الارتفاع فإن عدد القتلى في فبراير/شباط المنصرم أقل بكثير مما تم تسجيله في الشهر نفسه من عام 2007، حيث قتل 1645 مدنيا.

ومن أكبر عمليات العنف التي راح ضحيتها العديد من العراقيين في فبراير/شباط المنصرم تفجيران انتحاريان وقعا في اليوم الثاني منه، ونسبتهما السلطات العراقية إلى تنظيم القاعدة وقالت إن امرأتين نفذتاهما في سوقين للحيوانات الأليفة في بغداد، وقد قتل فيهما 99 شخصا.

وفي تفجير انتحاري آخر بالإسكندرية جنوبي العاصمة بغداد قتل 33 شخصا يوم 24 فبراير/شباط المنصرم وألقت السلطات العراقية المسؤولية في ذلك على تنظيم القاعدة.

ويقول مسؤولون إن الهجمات في العراق تراجعت بنسبة 60% منذ يونيو/حزيران الماضي عند استكمال انتشار 30 ألف جندي أميركي إضافي في إطار إستراتيجية جديدة لمكافحة أنشطة المسلحين شملت أيضا نقل جنود من القواعد الكبيرة إلى مواقع قتالية أصغر.

ومن جهة أخرى تراجع عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي بعد ارتفاعه في يناير/كانون الثاني، حيث قتل 29 جنديا أميركيا في فبراير/شباط مقابل 40 في يناير/كانون الثاني.

وتعد هذه الأرقام أقل بكثير من تلك المسجلة في الفترة ذاتها من العام الماضي، حيث قتل 81 جنديا أميركيا في فبراير/شباط 2007، و83 جنديا في يناير/كانون الثاني من العام نفسه.

ولقي 3973 جنديا أميركيا مصرعهم في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003.

وأظهرت البيانات التي صدرت الجمعة أن 65 شرطيا و20 جنديا عراقيا قتلوا في فبراير/شباط من العام الحالي، مقارنة مع 32 شرطيا و28 جنديا في يناير/كانون الثاني.

المصدر : وكالات