قتلى وجرحى بالعشرات في هجوم انتحاري جنوبي بغداد

الدبابات ستستخدم لحماية مدينة كربلاء بمناسبة إحياء أربعينية الإمام الحسين لأول مرة
 
قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب 45 آخرون بين الزوار الشيعة المتوجهين إلى كربلاء عندما فجر انتحاري حزامه الناسف اليوم في مجمع سكني بالإسكندرية جنوبي بغداد.
 
وقال مصدر أمني إن الهجوم وقع في دار استراحة بمجمع حطين السكني بالإسكندرية، وأضاف أن "الحصيلة أولية وقد تتفاقم لاحقا".
 
ويتوجه الزوار الشيعة حاليا من جميع أنحاء العراق حتى من خارجه إلى كربلاء -معظمهم سيرا على الأقدام- لإحياء أربعينية الإمام الحسين الخميس المقبل.
 
ووقع الانفجار في منطقة يتلقى فيها الزوار القادمون معظمهم من بغداد الطعام ويخلدون إلى الراحة قبل مواصلة طريقهم.
 
ويأتي هذا الهجوم الانتحاري بعيد مقتل ثلاثة من الزوار أيضا وجرح 36 آخرين جراء انفجار قنبلة وإطلاق نار قام به مسلحون ضدهم بحي الدورة جنوبي بغداد.
 
وقال قائد شرطة كربلاء رائد شاكر الأسبوع الماضي إنه تم تكثيف الإجراءات الأمنية مقارنة بالأعوام السابقة وإن الدبابات تستخدم لحماية المدينة لأول مرة إضافة إلى 40 ألفا من رجال الشرطة والجنود.
 
وفي تطور ميداني آخر في بغداد أعلن مصدر أمني عراقي مقتل أحد عناصر الصحوة وإصابة تسعة آخرين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت اليوم مقرهم بمدينة كركوك.
 
وأكد اللواء مساعد مدير شرطة محافظة المدينة تورهان يوسف إصابة أحد قادة قوات الصحوة حسين علي فتاح بالهجوم الذي وقع تحديدا وسط بلدة الحويجة غرب كركوك (255 كلم شمال بغداد).
 
وقتل السبت خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من رجال الأمن العراقي في هجمات متفرقة في سامراء (125 كلم شمال بغداد) والإسكندرية (60 كلم جنوب بغداد).
المصدر : وكالات

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة