الأوروبي بحث مع السلطة الفلسطينية أوضاع حقوق الإنسان

AFP / An injured Palestinian jesticulates to Israeli border guards as he and another Palestinian tell them how Jewish settlers attacked them in the divided West Bank city of Hebron on

الاجتماع ناقش حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة (الفرنسية-أرشيف)

عقدت السلطة الفلسطينية والمفوضية الأوروبية الثلاثاء في رام الله أول اجتماع للجنة الفرعية حول حقوق الإنسان والحكم الرشيد وسيادة القانون، وذلك في إطار سياسة الجوار الأوروبي.

 

جاء ذلك في بيان مشترك لوزارة الخارجية الفلسطينية ومكتب المساعدة التقنية في الضفة الغربية وقطاع غزة التابع للمفوضية الأوروبية.

 

وأشار البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إلى أن هذه اللجنة تعد بمنزلة المنتدى الذي يلتقي من خلاله الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية لمراجعة التقدم الحاصل على الأهداف الواردة في خطة العمل المشتركة التي اتفق عليها الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية لأول مرة عام 2005 وتمت مراجعتها في أبريل/ نيسان 2008.

 

حقوق الإنسان

والتقى 40 مشاركا من وزارات السلطة الفلسطينية والمفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في اجتماع برئاسة السفير أحمد صبح وكيل وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية بحث فيه الطرفان مجموعة من القضايا شملت حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

 

كما نوقشت مسائل أخرى تتعلق بحرية تشكيل المجموعات وحرية الصحافة، وظروف الاعتقال وعقوبة الإعدام وحقوق النساء والأطفال، وخطط السلطة الفلسطينية التشريعية، وقوانين الانتخاب، وإصلاح القطاع العام، وسيادة القانون وإستراتيجية قطاع العدالة للسلطة الفلسطينية.

 

ولفت البيان إلى أن اللجنة الفرعية حول حقوق الإنسان والحكم الرشيد وسيادة القانون هي أول لجنة من أصل أربع فرعية أخرى سيتم تشكيلها بين الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية.

 

اللجان الفرعية

ومن المقرر أن تغطي اللجان الفرعية الأخرى التي ستعقد اجتماعاتها في بداية العام 2009، فستغطي المجالات المرتبطة بالشؤون الاقتصادية والمالية والتجارة وقضايا الجمارك، والشؤون الاجتماعية، والطاقة والبيئة والنقل، إلى جانب العلوم والتكنولوجيا.    

 

يشار إلى أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية أطلق رسميا في إطار سياسة الجوار الأوروبي  خلال العام الجاري في إطار دعم الإصلاحات وتعزيز الازدهار وتحسين الحياة اليومية للشعوب في المنطقة المجاورة لأوروبا.

المصدر : الجزيرة