الصومال يطلب مساعدة دولية واكتشاف مخبأ مختطفي صحفيين

حسين: خروج القوات الإثيوبية سيترك العاصمة الصومالية المدمرة عرضة لهجمات الإسلاميين (رويترز-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الصومالي أمس في العاصمة الكينية نيروبي إن بلاده بحاجة إلى مساعدة دولية، خاصة بعد أن قررت إثيوبيا سحب قواتها مع نهاية العام.

وقال نور حسن حسين إن الصومال بحاجة إلى أحد أمرين، إما قوات طوارئ لتحقيق الاستقرار وإما قوات حفظ سلام دولية، موضحا أن خروج القوات الإثيوبية سيترك العاصمة الصومالية المدمرة عرضة لهجمات الإسلاميين الذين يسيطرون على كل البلد تقريبا.

وفي هذا اللقاء قال شيخ شريف شيخ أحمد قائد المحاكم الإسلامية وقسم من المعارضة الصومالية، إن قوات الاتحاد الأفريقي مرحب بها في الصومال، عكس القوات الإثيوبية التي تعتبر مثارا للعنف.

وترى الولايات المتحدة أن نشر قوات دولية لحفظ السلام في الصومال أمر ضروري للاستقرار، وقد ألمحت أمس الجمعة إلى أنها ستحاول دفع مجلس الأمن وشركائها الآخرين إلى إعداد قرار بهذا الشأن.

الصحفي الإسباني المختطف خوسي ثندون  (الأوربية)
اختطاف صحفيين

ومن ناحية أخرى قالت السلطات المحلية في إقليم بونتلاند الصومالي شبه المستقل إن قوات الشرطة لديها اكتشفت مخبأ مختطفي الصحفيين الأربعة الذين خطفوا يوم الأربعاء الماضي.

وأكد محافظ بونتلاند موسى غيليه يوسف أن الشرطة تملك الآن كل المعلومات الضرورية عن الخاطفين وعن المكان الذي يختبئون فيه، مضيفا أن مسألة تحرير الرهائن أمست مسألة وقت.

ومن المنتظر خلال ثلاث ساعات أو أربع أن ينهي أكثر من 60 شرطيا يحيطون بالمكان هذه العملية حسب قول غيليه يوسف.

وكان الصحفيون الأربعة -ومن بينهم مصور إسباني وصحفي بريطاني كانوا يعدون تحقيقا عن خليج عدن- قد خطفوا في طريقهم إلى مطار بوساسو عاصمة إقليم بونتلاند.

حراس أمن
وفي سياق مختلف ظهر أن الرجال الثلاثة الذين هربوا من حاملة النفط المختطفة في خليج عدن المسجلة في ليبيريا لم يكونوا أفرادا من الطاقم كما كان متوهما وإنما هم حراس أمنيون كما أعلنت المؤسسة التي تستخدمهم.

وقال مدير مؤسسة خدمات الأمن البحري المضادة للقرصنة نيك ديفد إن الرجال الثلاثة الذين انتشلتهم مروحية عسكرية ألمانية يوم الجمعة بعد أن وثبوا هاربين من هجوم القراصنة على السفينة المذكورة ليسوا من طاقم السفينة بل هم جنود بريطانيون سابقون.

وقال الجنود الثلاثة إن رجال أمن السفينة لم يستطيعوا مزيدا من المقاومة بعد أن تمكن المهاجمون من دخول السفينة واستمروا في إطلاق النار.

المصدر : وكالات