البرادعي: آثار اليورانيوم ليس دليلا على نشاط نووي سوري



محمد البرادعي دعا دمشق وتل أبيب للتعاون مع الوكالة للكشف عن الحقيقة (الفرنسية-أرشيف)محمد البرادعي دعا دمشق وتل أبيب للتعاون مع الوكالة للكشف عن الحقيقة (الفرنسية-أرشيف)

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين إنه تم العثورعلى آثار يورانيوم في موقع سوري قصفته إسرائيل، لكنه اردف بأن ذلك ليس دليلا كافيا على وجود نشاط نووي.

وأكد محمد البرادعي -في مؤتمر صحفي في دبي بالإمارات العربية المتحدة- أن التقارير بشأن وجود نشاط نووي سوري "ليست قاطعة".

 

كما دعا سوريا وإسرائيل للتعاون في عملية التفتيش التي تقوم بها الوكالة التابعة للأمم المتحدة فيما يتعلق بالبرنامج النووي السري الذي تقول تل أبيب إن دمشق تنفذه.

 

وقال البرادعى إن تقريره سيظهر أنه "ما زال علينا الكثير من العمل للقيام به" مشيرا إلى أنه "سيتم تقديمه نهاية الأسبوع الحالي" وأن "الأمر لا يزال غير حاسم" وأن "الوكالة لم تتأكد بعد مما إذا كان هناك مفاعل نووي أولا".

 

وشدد مدير الطاقة الذرية الدولية على أن وكالته "تأخذ هذه المسألة بجدية شديدة" ودعا دمشق إلى "مزيد من الشفافية".

 

وفي أول رد فعل سوري، قال وزير الخارجية وليد المعلم إن بلاده تنتظر تقرير البرادعي الذي ُيقدم خلال اجتماع محافظي الوكالة أواخر الشهر الجاري.

 

واستغرب المعلم بشدة التسريبات التي تحدثت عن عثور مفتشي الوكالة على آثار يورانيوم في موقع الكبر شمال البلاد، مشيرا إلى أنها تستهدف الضغط على دمشق.


وتقول واشنطن إن الموقع الذي سوي بالأرض من قبل الطائرات الإسرائيلية في سبتمبر/ أيلول 2007 منشأة نووية كانت على وشك أن تصبح جاهزة للعمل، كما تدعي أن كوريا الشمالية ساعدت السوريين في بنائها.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة