بغداد تصوت على الاتفاقية الأمنية مع واشنطن بداية الأسبوع

جماعات مسلحة توعدت بتصعيد الهجمات على القوات الأميركية (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤول عراقي أن حكومة بلاده ستصوت على مسودة الاتفاقية الأمنية مع واشنطن التي تنظم الوجود الأميركي في العراق السبت أو الأحد المقبلين في وقت اتفقت فيه جماعات مسلحة عراقية على تصعيد هجماتها على القوات الأميركية والعراقية لتعطيل تلك الاتفاقية.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير المالية العراقية باقر صولاغ قوله إن الحكومة ستجتمع السبت أو الأحد لدراسة المسودة النهائية قبل التصويت عليها.
 
ويدعو نص الاتفاقية إلى مغادرة القوات الأميركية العراق بحلول نهاية عام 2011 وأن تخرج من المدن العراقية بحلول منتصف العام القادم. وقال مسؤولون عراقيون إن النسخة الأميركية النهائية تحتوي على بعض التعديلات التي طلبوها وليس كلها.
 
تصعيد الهجمات
وفي تطور متصل اتفقت عشر جماعات مسلحة عراقية على تصعيد هجماتها على القوات الأميركية والعراقية لتعطيل تلك الاتفاقية الأمنية وفق مجموعة مراقبة المواقع الإلكترونية الأميركية.
 
وقالت المجموعة إن الإعلان ضد "اتفاقية العار" بث في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي في خطاب لزعيم أنصار السنة أبو وائل الذي دعا بقية الجماعات المسلحة إلى الانضمام إلى جهود جماعته.
 
وقال أبو وائل في خطابه إن "مثل هذه الاتفاقيات (الاتفاقية الأمنية) لا يمكن إبطالها بمجرد بيانات الشجب والاستنكار، لذا فإن هناك حاجة إلى العمل، والجهاد وقتال قوات العدو والقوات الموالية له للتخلي عن هذه الاتفاقية".
 
وفي خطابه دعا أبو وائل 15 جماعة وفصيلا مسلحا للانضمام إلى جهود جماعته، وقد نشرت معظم تلك الفصائل المدعوة بيانات تقبل فيها دعوته أهمها جبهة الجهاد والتغيير والجيش الإسلامي في العراق وحماس العراق وجيش المجاهدين في العراق.
 
تواصل مسلسل العنف في أنحاء متفرقة بالعراق (رويترز-أرشيف) 
قتلى وجرحى
وعلى صعيد مسلسل العنف قتل أربعة عراقيين بينهم شرطيان في انفجار سيارة مفخخة وسط بغداد، كما قتلت شقيقتان تنتميان إلى الطائفة المسيحية عندما اقتحم مسلحون منزلهما في الموصل شمالا.
 
تجدر الإشارة إلى أن أكثر من ألفي عائلة مسيحية نزحت من الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد موجة من القتل والتهديد استهدفتهم.
 
وفي بغداد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب أربعة عشر آخرون في تفجير سيارة ملغومة كانت تقف في جانب الطريق بساحة النصر.
 
وأضافت المصادر أن التفجير حدث صباح اليوم وأدى الى إحراق وتدمير عدد من السيارات والمتاجر.
 
وفي بغداد جرح سبعة آخرون بينهم ثلاثة شرطة بانفجار عبوة ناسفة في حي الشعب شمالي العاصمة العراقية وفق مصادر الشرطة.
 
ومن جهتها ذكرت شرطة ديالى أن قوات الجيش العراقي مدعومة بقوات الصحوة اعتقلت من وصفته بأمير في تنظيم القاعدة بالمنطقة خلال عملية مشتركة.
 
وفي الموصل قالت هيئة علماء المسلمين إن القوات الأميركية اعتقلت خمسة من وجهاء مدينة الموصل ممن وصفتهم بأصحاب المواقف الوطنية في عملية عسكرية شنها الجيش على قرية الشيخ يونس، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
 
وفي المقدادية -شمال شرق بغداد- أعلن الجيش الأميركي اعتقال 15 من عناصر شرطة المقدادية بتهمة الانتماء إلى المليشيات المسلحة.
المصدر : وكالات