المالكي: حصانة الأميركيين في العراق تعرقل الاتفاقية الأمنية

AFPIraqi Prime Minister Nuri al-Maliki talks to the press after a meeting with Iraq's top Shiite cleric Grand Ayatollah Ali al-Sistani in Najaf on October 10, 2008
المالكي يتحدث إلى الصحفيين عقب لقائه السيستاني (الفرنسية)

كشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن مسألة الحصانة القانونية للأميركيين جنودا ومدنيين في العراق لا تزال تشكل عقبة في إنجاز الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن رغم التنازلات التي قدمتها الأخيرة في سبيل التوصل لحل وسط.

 
وقال المالكي الذي كان يتحدث للصحفيين عقب لقائه المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في مدينة النجف الخميس إن التنازلات الأميركية كانت كبيرة جدا، مشيرا إلى وجود بعض النقاط الإيجابية.
 
وبخصوص النقاط الإيجابية التي يتضمنها الاتفاق الذي يجري التفاوض عليه حاليا، ذكر المالكي أن فترة وجود القوات الأميركية في العراق ستنتهي بشكل كامل في الواحد والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول 2011 في حين أن وجود هذه القوات في المدن والبلدات والقرى العراقية سينتهي في موعد أقصاه الثلاثون من يونيو/حزيران 2009.

دورية للقوات الأميركية في حي الدورة بالعاصمة بغداد (الفرنسية-أرشيف)
دورية للقوات الأميركية في حي الدورة بالعاصمة بغداد (الفرنسية-أرشيف)

الحصانة القانونية

وأكد المالكي أن الطرفين وصلا إلى المراحل الأخيرة من المفاوضات لافتا إلى وجود بعض النقاط الخلافية العالقة التي تحتاج المزيد من التشاور ومنها النقاط المتعلقة بالحصانة القانونية للأميركيين على الأراضي العراقية سواء كانوا مدنيين أو عسكريين.
 
كما أشار رئيس الوزراء العراقي إلى أن المباحثات الأولية مع الجانب الأميركي حققت ما سماه العديد من النقاط الإيجابية على صعيد وضع العراق تحت العقوبات الدولية استنادا إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ومسألة حماية الأموال العراقية.
 

"
اقرأ
 
الذكرى الخامسة لغزو العراق
"

موقف السيستاني

وبخصوص موقف المرجعية الشيعية من الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، قال المالكي إن السيستاني "لا يعترض على ما يأتي عبر سلسلة المسؤولين والمؤسسات، فإذا أقرت الحكومة وأقر مجلس النواب (الاتفاق) سيكون مقتنعا بما يقره الشعب العراقي".
 
وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري قد أعلن الثلاثاء -في مؤتمر صحفي مشترك مع نائب وزيرة الخارجية الأميركية جون نغروبونتي في بغداد- أن الولايات المتحدة والعراق "قريبان جدا" من تسوية النقاط العالقة بشأن الاتفاقية الأمنية التي تنظم عمل القوات الأميركية في العراق بعد نهاية التفويض الدولي الممنوح لها مع انقضاء العام الجاري.

المصدر : وكالات