مصر تبقي الحدود مفتوحة وتدعو حماس والسلطة للتباحث

آلاف الغزيين واصلوا تدفقهم على الأراضي المصرية لليوم الخامس (الفرنسية)

قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن القاهرة ستدعو وفدا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وآخر من السلطة الفلسطينية للتباحث معهما كلا على حدة في شأن الأوضاع الحدودية بين غزة ومصر.
 
وقد عرضت حماس على القاهرة التنسيق المباشر معها بشأن السيطرة على الحدود. كما أعلنت الحركة على لسان رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل قبولها الدعوة المصرية للحوار مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) دون شروط.
 
محمود عباس سيزور القاهرة لبحث موضوع الحدود (الفرنسية)
وفي السياق ذاته قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن محمود عباس  سيزور القاهرة الأربعاء لبحث موضوع الحدود.
 
وكان عباس كشف في تصريحات السبت أنه قدم مشروعا للأمم المتحدة والجامعة العربية لضمان إنهاء الحصار عبر استلام المعابر مجددا.
 
وأعرب عن استعداده للحوار مع حماس إذا تراجعت عما وصفه "بالانقلاب".
 
استمرار وتنظيم
في هذه الأثناء أبقت السلطات المصرية الحدود مفتوحة مع قطاع غزة وأكدت أنها ستبقيها كذلك.
 
وقد استمر تدفق آلاف الفلسطينيين من مواطني قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي على مدينتي رفح والعريش المصريتين بهدف التزود بالوقود والمواد التموينية والطبية.
 
وبموازاة ذلك أعلنت الحكومة المصرية أنها تأمل تنظيم دخول وخروج الفلسطينيين إلى أراضيها عبر معبر رفح.
 
وفي ذات السياق أشار أبو الغيط إلى أن 36 من عناصر الأمن المصري نقلوا إلى المستشفى -يوجد بعضهم في حالة خطرة- "بسبب التصرفات التي قامت بها بعض العناصر الفلسطينية".
 
ووصف هذه التصرفات باستفزازات مقلقة لمصر، قائلا إن على الإخوة الفلسطينيين إدارك أن قرار مصر استضافتهم والتخفيف عن معاناتهم يجب ألا ينتهي بتهديد حياة قوات الأمن المصري".
 
متظاهرون عرب ويهود مؤيدون للسلام يحملون مواد تموينية لسكان غزة (الفرنسية)
تضامن ودعم

على صعيد ذي صلة وصل مئات المواطنين العرب واليهود المؤيدين للسلام إلى شمال غزة في إطار مسيرة تضامنية حاملين كميات كبيرة من المواد التموينية.
 
وذكرت مراسلة الجزيرة أن المشاركين تجمعوا في الجانب الإسرائيلي من معبر بيت حانون شمال القطاع ثم انتقلوا للاعتصام فوق تل يشرف على المناطق الشرقية من مدينة غزة وأحيائها الشرقية والبلدات القريبة منها.
 
وأضافت أن هذه المبادرة التي نظمتها حركات وطنية عربية ويسارية يهودية ومنظمات حقوقية ستليها سلسلة فعاليات في الأيام القادمة منها اللجوء إلى القضاء والدعوة إلى مسيرات مماثلة في دول أخرى كالولايات المتحدة وإيطاليا.
المصدر : الجزيرة + وكالات