إصابة لبناني في انفجار عنقودية وإسرائيل تعتقل راعيا

Belgian UN soldiers inspect 08 March 2007 an armoured vehicle that fell into a ravine on the road near the southern Lebanese village of Kfar Shuba. Two Belgian peacekeepers

إسرائيل سلمت الراعي المختطف للقوات الدولية العاملة في جنوب لبنان بعد الإفراج عنه (الفرنسية-أرشيف)

ذكر مصدر أمني لبناني أن العريف في الجيش محمد جحا (35 عاما) أصيب بجروح في خراج بلدة المنصوري جنوب مدينة صور الجنوبية في انفجار قنبلة عنقودية أثناء قيامه بجمع نبتة الزعتر البري من حقل قريب من منزله.

وأشار المصدر إلى أن الجريح نقل إلى المستشفى، مع العلم أن القنبلة من مخلفات الجيش الإسرائيلي أثناء حربه على لبنان في يونيو/حزيران 2006.

وكان المواطن محمد حمزة (35 عاما) قتل يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي في انفجار قنبلة مماثلة أثناء جمع حطب في خراج بلدته زبقين في منطقة صور أيضا.

وخلفت إسرائيل وراءها أكثر من مليون قنبلة عنقودية في جنوب لبنان، أدى انفجار بعضها إلى مقتل 43 شخصا وجرح 195.

وأشار مكتب تنسيق حملة نزع الألغام التابع للأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى تراجع عدد ضحايا هذه القنابل بنسبة 95% نتيجة عمليات نزع الألغام وتنظيف المنطقة.

احتجاز لساعات
في سياق آخر أفرجت إسرائيل عن الراعي اللبناني الذي كانت اعتقلته قرب الحدود مع لبنان واحتجزته لبضع ساعات، ما أثار احتجاج الحكومة اللبنانية.

وقال مصدر أمني لبناني إن الشاب محمد المحمد (حوالي 20 عاما) سلّم إلى الوحدة الإسبانية العاملة في إطار قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان.

وكانت الناطقة الرسمية باسم القوات الدولية (يونيفيل) ياسمينا بوزيان أعلنت في وقت سابق أن الجيش الإسرائيلي أبلغ اليونيفيل بتوقيف شخص في محيط قرية الغجر على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق، وأن المواطن عبَر من الجانب اللبناني.

وأبلغت اليونيفيل الجيش اللبناني بالأمر، وأرسلت فريقا إلى المنطقة لاستقصاء الحقائق المتعلقة بالحادث.

وندد رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في جلسة لمجلس الوزراء انعقدت الجمعة باستمرار الخروق الإسرائيلية للسيادة اللبنانية "التي كان آخرها خطف مواطن لبناني اليوم".

ودان "الاستمرار في هذا النهج الذي من شأنه إبقاء التوتر على الحدود الدولية".

المصدر : الفرنسية

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة