أبو عودة: بعض رجال السلطة بفلسطين تحولوا لرجال أعمال

عدنان ابو عودة رئيس الديوان الملكي الاردني الاسبق

عدنان أبو عودة: الأردن معني بالمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قال رئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق والوزير والدبلوماسي في الأمم المتحدة عدنان أبو عودة إنه لا يعلق أي آمال على جولة المفاوضات الحالية بين الفلسطينيين والإسرائيليين رغم تناولها لأول مرة قضايا الوضع النهائي.

واعتبر أبو عودة في مقابلة مع الجزيرة نت أن بعض رجال السلطة الفلسطينية، خاصة من هم في المراتب العليا، "تحولوا لرجال أعمال وأصحاب مصالح شخصية" مكنتهم منها إسرائيل، حسب تعبيره.

واتهم أبو عودة -الذي تقلب بين عدة مناصب في الدولة الأردنية في عهد الملك الراحل الحسين بن طلال- مسؤولين فلسطينيين بتقديم مصالحهم الشخصية على المصلحة الوطنية.

وأكد أن أكبر مستفيد من الانقسام الفلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة هو إسرائيل، مطالبا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بتقديم تنازلات وإعادة اللحمة بينهما.

وحول من يتحمل مسؤولية هذا الانقسام، قال أبو عودة إن "الطرفين مسؤولان"، وأضاف أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل مسؤولان "ومن يحكمون في غزة ورام الله مسؤولون عن هذا الوضع الذي يجب إصلاحه"، مؤكدا أن الحل الوحيد هو "عودة اللحمة بين غزة والضفة الغربية".

وقال إن إسرائيل لا تنظر للضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة على أنها مناطق محتلة بل على أنها مناطق إسرائيلية تحررت عام 1967، لافتا إلى أن المشروع الصهيوني تمكن من إحكام السيطرة على الأرض لكن عقبته اليوم تتمثل في بقاء الفلسطينيين في أرضهم.

وقال المسؤول الأردني السابق إن من حق الأردن والدول العربية المجاورة لفلسطين التدخل في مفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك بحكم وجود لاجئين فلسطينيين على أراضيها إضافة إلى الجوار الجغرافي وبعض المصالح المشتركة.

وبيّن أن على الأردن أن يبقى قريبا من المفاوضات وألا ينتظر فقط نتائجها، مطالبا عمان برفض أي نتيجة للمفاوضات تتعارض مع مصالحها وسيادتها.

وحذر أبو عودة من قبول الأردن صيغة الكنفدرالية مع السلطة الفلسطينية قبل قيام دولة في فلسطين، وقال إن هذا القبول سيساعد إسرائيل في إبقاء سيطرتها على الأرض وجعل الحكم الذاتي الذي تريده للفلسطينيين في بعض المناطق مرتبطا بالأردن مما سيجعله يتحمل عبئهم، وهذا يلغي الدولة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة