قضاء تونس يتهم 30 شخصا بالإرهاب ومحاولة الانقلاب

الأمن التونسي يقول إنه قضى على جماعة مسلحة مطلع العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)

أفاد محام تونسي أن قضاء بلاده وجه تهما بالإرهاب ومحاولة تدبير انقلاب لإسلاميين اعتقلوا في بداية هذا العام بعد مواجهات مسلحة مع قوات الأمن في ضواحي العاصمة تونس.

وقال المحامي سمير بن عمر إن قاضي التحقيق وجه تهما إلى 30 تونسيا اعتقلوا في يناير/كانون الثاني الماضي، من بينها المشاركة في عصيان مسلح ومحاولة القيام بانقلاب بالقوة والانتماء لتنظيم إرهابي.

وجرت مطلع العام الحالي مواجهات مسلحة بتونس بين عناصر جماعة مسلحة وقوات الأمن أسفرت عن سقوط 14 قتيلا هم 12 مسلحا واثنان من قوات الأمن.

وأعلنت تونس عقب ذلك أنها تمكنت من القضاء على المجموعة المسلحة، وقالت إنها كانت تنوي تنفيذ ما سمته عمليات إرهابية على منشآت حيوية في البلاد.

وأوضح المحامي التونسي أن قاضي التحقيق كال لما يعرف بمجموعة "سليمان" والمتكونة من 30 شخصا لأول مرة تهما تتعلق أيضا بالتآمر على أمن الدولة الداخلي ومحاولة الاعتداء المقصود به تبديل هيئة الدولة، وإثارة الهرج والقتل وتلقي تدريبات عسكرية لارتكاب جرائم إرهابية.

وقال إن العقوبة القصوى لهذه التهم قد تصل إلى الإعدام، معتبرا تلك التهم تعبيرا عن تشدد في التعامل مع موكليه. ويتوقع المحامي أن تصدر المحكمة أحكاما قاسية في غاية القسوة، مشيرا إلى أن تصريحات المتهمين -المتراوحة أعمار أغلبهم بين 20 و30 عاما- تراوحت بين الاعتراف والإنكار.

ويقدر محامون تونسيون عدد المعتقلين بتهم متعلقة بقانون مكافحة ما يسمى بالإرهاب المطبق في تونس منذ عام 2003، بنحو ألف شخص، ويتوقع أن تبدأ محاكمتهم نهاية العام الحالي.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة