زوجة العبسي تراجعت عن إقرارها بالتعرف على الجثة


أعلن مدعي التمييز العام في لبنان سعيد ميرزا أن زوجة زعيم تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي تراجعت عن أقوالها السابقة التي أكدت فيها أن الجثة التي عرضت عليها في الثالث من سبتمبر/ أيلول هي جثة زوجها.

وبهذا أكد المدعي العام معلومات نشرتها الصحف اللبنانية الأحد مفادها أن رشدية العبسي أفادت أمام قاضي التحقيق العدلي بأنها "قد تكون أخطأت" في التعرف على الجثة التي عاينتها عقب سقوط مخيم نهر البارد (شمال) بيد الجيش اللبناني.

وبذلك يعود الغموض ليلف مصير زعيم هذا التنظيم الذي خاض على مدى ثلاثة أشهر معارك مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين.

وبعيد سقوط المخيم في 2 سبتمبر/ أيلول أعلن مقتل العبسي بناء على إفادة زوجته التي جزمت بأن الجثة التي عاينتها في المشرحة عائدة لزوجها.

إلا أن القاضي ميرزا أعلن الاثنين أن نتائج فحوص الحمض النووي التي أجريت على الجثة التي قيل إنها لشاكر العبسي جاءت سلبية.

وقبيل هذا الإعلان أكدت رشدية العبسي أنها "تعرفت" إلى جثة زوجها "من وجهه وذقنه ولحيته البيضاء وطوله ورجليه".

إلا أن تمسك زوجة العبسي بأقوالها ازداد صعوبة بعد المعلومات التي نشرتها الصحف اللبنانية ومفادها أن "تحاليل أجريت السبت على الهيكل العظمي للجثة بينت أنها تعود لشخص في العقد الثالث من العمر، في حين أن العبسي يبلغ 53 عاما".

ومن المقرر أن يستجوب قاضي التحقيق العدلي المشايخ الذين ينتمون إلى "تجمع علماء فلسطين" الذين عاينوا الجثة وأكدوا في مقابلات عدة أنها جثة شاكر العبسي.


مصير شاكر العبسي ازداد غموضا واعتقال الناطق الإعلامي باسم حركته (الفرنسية) 
اعتقال طه
وكان الجيش قد ألقى أمس القبض على أربعة من مقاتلي فتح الإسلام بينهم الناطق الإعلامي باسمه أبو سليم طه الذي كان يعتقد أنه مات في الاقتحام.

وقال متحدث باسم الجيش إنه اعتقل محمد صالح زواوي المعروف بأبي سليم طه فجر أمس بجانب ثلاثة آخرين أعضاء بفتح الإسلام بمنطقة جبل تربل.

وطه هو مواطن فلسطيني من مدينة نابلس بالضفة الغربية كما يحمل الجنسية السورية.

وقتل نحو 400 جندي ومسلح من فتح الإسلام في القتال الذي اندلع بمخيم نهر البارد في20 مايو/ أيار الماضي وانتهى في سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأسفر العنف الذي وصف بأنه أسوأ صراع في لبنان منذ الحرب الأهلية عن نزوح حوالي 31 ألفا من سكان المخيم.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة