برودي يبلغ الأمم المتحدة التزام البشير بالتعاون في دارفور

AFP/ Italian Prime Minister Romano Prodi (R) and Sudan President Omar al-Bashir give a joint press conference at Chigi Palace in Rome, 14 September 2007.

البشير عرض هدنة من جانب واحد في دارفور (الفرنسية)

أبلغ رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الرئيس السوداني عمر البشير وعد بالتعاون الكامل مع القوة الأفروأممية المزمع نشرها في إقليم دارفور.

وذكر مسؤولون في العاصمة روما أن برودي أجرى اتصالا هاتفيا مع بان في وقت متأخر من الليلة الماضية عقب محادثاته مع البشير وأبلغه التزام الحكومة السودانية بوقف إطلاق النار من جانب واحد في الإقليم، مشيرا إلى أن البشير عرض عليه ضمان التعاون الكامل مع هذه القوة.

وكان البشير قد أعرب قبل ذلك عن رغبته في أن تكون المفاوضات المرتقبة مع متمردي دارفور والمقرر انعقادها في طرابلس يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول القادم حاسمة ونهائية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن بعض الجماعات المتمردة غير مستعدة للسلام.

وكشف البشير، الذي التقى أيضا بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر، عن مطالبته برودي بالتحرك لدى الدول الأوروبية التي تستضيف زعماء التمرد للضغط عليهم وحملهم على المشاركة في المفاوضات المقبلة.

كما اعتبر أن أزمة دارفور يمكن حلها فقط من خلال المفاوضات "وليس بواسطة وسائل الإعلام كما تحاول بعض المجموعات المتمردة أن تفعل".

في المقابل قال زعيم حركة تحرير السودان عبد الواحد النور إن المفاوضات لا يمكن أن تبدأ قبل وقف إطلاق النار.

يشار إلى أنه خلال أربع سنوات ونصف أسفر النزاع في دارفور عن 200 ألف قتيل وأكثر من مليوني مشرد طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة, أما الخرطوم فتقول إن قتلى هذا النزاع لا يتجاوزون تسعة آلاف.

المصدر : وكالات