إريتريا تدعم المعارضة الصومالية والعنف يتواصل بمقديشو

ممثلو المعارضة الصومالية حصلوا على دعم جديد من إريتريا (الفرنسية)

أعلنت إريتريا دعمها لحركة المعارضة السياسية الصومالية الجديدة التي انتخبها مؤتمر المعارضة بأسمرا مؤخرا.

واعتبر الرئيس الإريتري أسياس أفورقي أن دعم حركة المعارضة يمثل دعما للشعب الصومالي, وقال إنه يتوقع "فشل التدخل العسكري الإثيوبي في الصومال".

وفي ختام مؤتمر المعارضة الصومالية بأسمرا وصف أفورقي دعم إريتريا للشعب الصومالي بأنه "واجب أخلاقي وشرعي". كما نسبت صحيفة "إريتريا بروفايل" القريبة من الحكومة إلى أفورقي قوله إن "المؤامرات التي تحيكها قوى خارجية لإثارة الصراع بين الشعب الصومالي محكوم عليها بأن تنتهي بالفشل".

وكان مؤتمر المعارضة قد اختار عبر 350 مندوبا شيخ شريف شيخ أحمد الرجل الثاني في المحاكم الإسلامية بالصومال رئيسا للحركة الجديدة.

ونقلت رويترز عن محللين غربيين أن إثيوبيا وإريتريا المتنازعتين على الحدود المشتركة تخوضان الآن حربا بالوكالة في الصومال.

في المقابل تقول الولايات المتحدة إنها تدرس إدراج إريتريا على قائمتها للدول الراعية للإرهاب بسبب "نقل وتهريب أسلحة للصومال وإثارة اضطرابات وقلاقل في القرن الأفريقي".

على صعيد آخر قتل ثلاثة أشخاص على الأقل في عنف متواصل بالعاصمة الصومالية مقديشو. وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن مهاجمين ألقوا قنبلة على دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين. كما قتل ثالث بإطلاق النار عليه.
المصدر : وكالات