واشنطن تدعو لضبط النفس والاحتلال يهدد غزة بعملية واسعة

عدد جرحى عملية زيكيم هو الأكبر الذي ينتج عن صاروخ فلسطيني (رويترز)

حثت الولايات المتحدة إسرائيل على "ضبط النفس" بعد الهجوم الصاروخي الذي شنته المقاومة الفلسطينية الثلاثاء على قاعدة عسكرية إسرائيلية قرب قطاع غزة فأسفر عن جرح عشرات الجنود.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك "قبل كل شيء يجب أن تتوقف هذه الهجمات"، لكنه رجح ألا تلتزم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة بهذا الأمر.

وأضاف "سننصح أيضا الإسرائيليين الذين تكبدوا خسائر في هذا الهجوم، بأن يأخذوا في الاعتبار التداعيات على عملية السلام".

وقال المتحدث الأميركي إن إطلاق الصاروخ يتناقض مع ما أسماه النتيجة "الإيجابية جدا للمحادثات الأخيرة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت".


فلسطينيون يوزعون الحلوى بغزة احتفاء بعملية قصف زيكيم (رويترز)فلسطينيون يوزعون الحلوى بغزة احتفاء بعملية قصف زيكيم (رويترز)

تهديد وإغلاق
ولم تعلن الحكومة الإسرائيلية أية إجراءات للرد على الهجوم الأكبر من نوعه منذ عام 2000 رغم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اجتمع في تل أبيب مع كبار المسؤولين الأمنيين وضباط الجيش لمناقشة الرد. 

لكن جيش الاحتلال هدد بشن عملية واسعة في قطاع غزة، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن عملية برية واسعة النطاق في القطاع توشك أن تبدأ.

وفي هذا السياق أطلقت طائرة إسرائيلية مساء الثلاثاء صاروخا على هدف شرقي بلدة بيت حانون بشمال قطاع غزة دون أن يسفر ذلك عن إصابات.

وأفاد شهود عيان أن الصاروخ استهدف منصة لإطلاق صواريخ محلية الصنع، وأنه أصاب المنصة مباشرة دون أية أضرار أو إصابات.

وكان أربعة فلسطينيين قد جرحوا صباح الثلاثاء نتيجة سقوط قذيفة مدفعية على منزلهم شرق بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن قذيفة مدفعية إسرائيلية سقطت صباح اليوم على منزل عائلة فلسطينية شرق بيت لاهيا فأدت إلى جرح أربعة من أفرادها.

يأتي ذلك في حين فرض جيش الاحتلال إغلاقا كاملا على الأراضي الفلسطينية بدأ منتصف الليلة الماضية ليستمر إلى أجل غير محدد بسبب الاحتفالات بعيد السنة اليهودية.

وقال بيان للجيش إن الإغلاق الذي يأتي لـ"دوافع أمنية" سيرفع بعد "تقييم الوضع الأمني" دون أن يحدد مدى زمنيا لذلك.


دفاع عن النفس
وأدى الهجوم الذي استهدف معسكر زيكيم قرب عسقلان بجنوب إسرائيل وتبنته سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية إلى إصابة 67 جنديا حسب جيش الاحتلال.

وقد حصلت الجزيرة على شريط مصور يظهر الصاروخين اللذين أطلقا في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء.

واعتبرت حركة حماس أن إطلاق الصاروخين "جزء من المقاومة المشروعة". وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن العملية تمثل دفاعا عن النفس في مواجهة الجرائم الإسرائيلية المستمرة.

وأضاف أبو زهري أن "التهديدات الإسرائيلية ليست جديدة فهي قائمة وتم تنفيذها في الكثير من الأحيان، والشعب الفلسطيني واجه باستمرار هذه التهديدات بكل صلابة وصمود".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة