عباس وأولمرت يتفقان على مجموعات عمل لحل الدولتين

عباس وأولمرت اتفقا بحضور سلام فياض على مفاوضات على مبادئ حل الدولتين (رويترز)

اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على تشكيل مجموعتي عمل بين الطرفين للتحضير لأسس الوصول إلى حل الدولتين قبل انعقاد مؤتمر السلام الدولي.

وجاء في بيان مشترك صدر عن عباس وأولمرت في ختام اجتماعهما بالقدس "نؤكد من باب الإسهام في المؤتمر الدولي المقرر التزامنا من أجل حل على أساس دولتين (إسرائيلية وفلسطينية) تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمان".

من جانبها قالت ميري إيسين المتحدثة باسم أولمرت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني "شددا على أهمية التزامهما المشترك بالحل المتعلق بإقامة دولتين وقررا تعيين فرق من أجل العمل على تحقيق هذا الهدف".

ولكن إيسين سارعت لدحض التوقعات بإمكانية تحقيق اختراق حقيقي قبل مؤتمر السلام، وقالت إن الرجلين لم يحددا جداول زمنية خلال محادثاتهما وإنهما "يودان رؤية نجاح الاجتماع الدولي لكن الاجتماع في نوفمبر/تشرين الأول ليس نهاية المطاف".

وأضافت أنهما اتفقا على الاجتماع مجددا خلال الأسبوعين القادمين.


عباس شرح الاتفاق مع أولمرت في المؤتمر الصحفي مع وزير خارجية البرتغال (الفرنسية) 

لقاءات
وأكد الرئيس الفلسطيني في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادو الذي التقاه برام الله على تشكيل مجموعتي عمل تبدآن عملهما فورا للتحضير لبناء اتفاق بشأن قضايا الحل النهائي للوصول إلى حل الدولتين قبيل المؤتمر الدولي، وهو ما أكده أيضا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مؤتمر صحفي عقده برام الله أمس الاثنين أيضا.

من ناحيته اعتبر المسؤول البرتغالي أن التوصل إلى تفاهم إسرائيلي فلسطيني يعطي قوة دفع للمفاوضات بين الطرفين.

وأكد عباس أنه سيتم تقديم أي اتفاق سياسي نهائي يتوصل إليه مع إسرائيل إلى الشعب الفلسطيني عبر استفتاء عام أو إلى المجلس الوطني، مبينا أنه شخصيا بصفته رئيس منظمة التحرير المخول التوقيع على أي اتفاق سياسي.

وبحث الرئيس الفلسطيني كذلك مع وزير خارجية فرنسا برنار كوشنر سبل إنجاح مؤتمر السلام الدولي الذي دعا إلى مشاركة فرنسا فيه.

وأعرب كوشنر الذي بدأ برام الله جولة إقليمية واسعة عن تأييده لفكرة المشاركة موضحا أن "فرنسا مستعدة للمشاركة وأن تكون ناشطة خلال اللقاء وأن تقوم باقتراحات".

ويلتقي كوشنر الثلاثاء في القدس رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت فضلا عن مسؤولين إسرائيليين آخرين قبل أن يجتمع في رام الله بسلام فياض رئيس الحكومة التي عينها الرئيس الفلسطيني.


إطلاق أسرى
وفي هذا السياق قال عريقات إن محمود عباس وأولمرت اتفقا خلال الاجتماع الذي شارك في جزء منه سلام فياض على إطلاق سراح دفعة من الأسرى الفلسطينيين في الأسبوع الأول من رمضان.

وأضاف أنه تم الاتفاق أيضا على تسوية ملف المبعدين حيث تم إدراجهم على قائمة نشطاء الانتفاضة تمهيدا لعودتهم إلى بيت لحم بينما سيجري بحث ملف 13 مبعدا في أوروبا خلال اللقاءات القادمة تمهيدا لعودتهم أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة