جرحى بصاروخ على قاعدة عسكرية جنوب إسرائيل

اتفاق مكة أدى لتشكيل حكومة وحدة فلسطينية ولكنها انهارت سريعا (الفرنسية – أرشيف)

نقلت وكالة رويترز عن الجيش الإسرائيلي قوله إن ما بين  25 و30 جنديا إسرائيليا جرحوا بسقوط صاروخ على قاعدة عسكرية لجيش الاحتلال بجنوب إسرائيل.

وأفاد مراسل الجزيرة أن عشرة من المصابين أصيبوا بجروح متوسطة وأن الباقين إصاباتهم طفيفة، وأنهم نقلوا جميعهم إلى المستشفى.

حوار بالسعودية
وفي سياق آخر قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إنه على استعداد للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في السعودية.

وحسب المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو فإن هنية أكد لولي العهد السعودي في اتصال هاتفي جرى معه استعداده للقاء الرئيس عباس "في رحاب المملكة السعودية".

وقال النونو إن هنية أبلغ سلطان بن عبد العزيز "التزامه بالعودة للعمل باتفاق مكة وتمسكه بوحدة الشعب ووحدة غزة والضفة". وأشار إلى أن "ولي العهد السعودي ثمن موقف هنية وتمسكه باتفاق مكة ووعد بنقل الرسالة إلى خادم الحرمين الملك عبد الله والعمل على تخفيف الحصار عن الشعب الفلسطيني".

ولكن أحمد عبد الرحمن مستشار الرئيس الفلسطيني كرر في تصريح للجزيرة شروط محمود عباس للالتقاء بالحكومة المقالة وهي التراجع عما سماه الانقلاب الذي جرى في غزة وأن تعتذر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للشعب الفلسطيني.

يأتي ذلك فيما يتوجه الرئيس الفلسطيني اليوم الثلاثاء إلى السعودية لكي يعرض على الملك السعودي الاتصالات الجارية بشأن التحضير للاجتماع الدولي في الخريف المقبل لإعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال السفير الفلسطيني لدى الرياض جمال الشوبكي إن محمود عباس سيؤكد أيضا للمسؤولين السعوديين تمسكه باتفاق مكة الذي وقعه في الثامن من فبراير/شباط بمكة المكرمة مسؤولون عن حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لوضع حد للاقتتال الداخلي وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضاف الشوبكي أن الرئيس الفلسطيني سيبلغ الملك عبد الله أن "هذا الاتفاق لا يزال يصلح كمخرج للوضع المتأزم في الأراضي الفلسطينية" مشيرا إلى أن ذلك يبقى مشروطا "بعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه في قطاع غزة" قبل سيطرة حركة حماس التي تبعتها إقالة عباس للحكومة الفلسطينية في 14 يونيو/حزيران.


حكومة فياض تسعى لتأكيد سيطرتها على المساجد (الفرنسية)

إقالة خطباء
من ناحية ثانية قال وزير الأوقاف في حكومة تسيير الأعمال برئاسة سلام فياض إنه سيقوم بإجراء تنقلات واسعة بين أئمة المساجد في الضفة الغربية وإقالة بعضهم، على خلفية عدم التزامهم بما يصدر عن الوزارة من تعليمات.

وأوضح الوزير جمال بواطنة أن وزارته ستقوم "بتغيير وإقالة أي إمام لا يلتزم مع الشرعية" في إشارة لحكومته و"من يحاول استغلال المساجد للتحريض على الفتنة".

وقال بواطنة " ليس لدينا سياسة تستهدف الأئمة لأسباب سياسية، لكن هناك تغييرات ستجري بين الأئمة وإحالة بعضهم إلى التقاعد المبكر بسبب عدم التزامهم بتعليمات الوزارة وتعليمات الحكومة الشرعية".

وحذر الوزير خطباء المساجد من استغلال المنابر في شهر رمضان للتعبير عن وجهات نظر شخصية حزبية كانت أم سياسية.


وفاة فتى
وفي سياق آخر توفي فتى فلسطيني أمس الاثنين متأثرا بجروح أصيب بها يوم الخميس في جنين بشمال الضفة الغربية.

ونقل ربيع سمارة (14 عاما) إلى مستشفى إسرائيلي في مدينة حيفا بعدما أصيب برصاص جنود إسرائيليين فتحوا النار ردا على شبان قذفوهم بالحجارة.

وأدت الصدامات التي وقعت بعدما اعتقل جيش الاحتلال المسؤول في حركة الجهاد الإسلامي أحمد صلاح أبوحطب إلى إصابة ثلاثة شبان فلسطينيين آخرين بجروح طفيفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة