إسرائيل تستهدف شمال غزة وصاروخ يجرح 57 من جنودها

جندي إسرائيلي يتلقى العلاج لجروح أصيب بها جراء سقوط الصاروخ (الفرنسية)

أصيب ثلاثة أطفال من عائلة فلسطينية بجروح جراء سقوط قذيفة مدفعية إسرائيلية على منزلهم شمال غزة بعد ساعات من جرح نحو 57 عسكريا إسرائيليا نتيجة سقوط صاروخ على قاعدتهم القريبة من القطاع.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن قذيفة مدفعية إسرائيلية سقطت صباح اليوم على منزل عائلة فلسطينية شرق بيت لاهيا الواقعة شمال القطاع أدت إلى جرح ثلاثة من أفرادها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن قذيفة دبابة سقطت على منزل إياد أبو القمصان ما أدى إلى إصابته هو وثلاثة من أفراد عائلته كما أصيب المنزل بأضرار جسيمة.

ورفض المتحدث العسكري الإسرائيلي التعليق فورا على القصف الذي تردد أنه استهدف بلدة بيت حانون, لكنه قال إن الجيش قصف مكانا في شمال غزة كان قد انطلق منه صاروخ قسام سقط على معسكر زيكيم.

جرحى الاحتلال بالعشرات
وكان معسكر زيكيم القريب من مدينة عسقلان قد تعرض فجرا لقصف بصاروخ قسام سقط في قاعدة زيكيم العسكرية الواقعة على بعد أقل من كيلومتر من الحدود مع قطاع غزة.

المصابون بجراح متوسطة نقلوا إلى المستشفيات بالمروحيات (الفرنسية)

وقد وُصفت حالات عدد من الجنود بأنها متوسطة الخطورة ونقلوا بالمروحيات وسيارات إسعاف إلى مستشفيات عدة، في حين أصيب عدد آخر منهم بحالات هلع جراء سقوط الصاروخ على القاعدة التي تستخدم لتدريب المجندين الجدد.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن شظايا الصاروخ اخترقت خيمة كان جنود نائمين فيها فيما ذكر متحدث عسكري ومصادر طبية أن عدد المصابين بلغ 57.

وقد تبنت كل من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية بشكل منفصل الهجوم الصاروخي الذي يأتي قبل يومين من احتفال إسرائيل بالسنة اليهودية الجديدة.

وقالت سرايا القدس إن إحدى مجموعاتها أطلقت صاروخا من طراز "قدس 3" باتجاه القاعدة ردا على ما وصفته بالتهديدات الصهيونية واستهداف الأطفال في غزة والضفة الغربية.

ويعتبر عدد المصابين الأكبر الذي يوقعه صاروخ واحد من صواريخ المقاومة الفلسطينية.

تهديدات
ومن جهته هدد جيش الاحتلال بشن عملية واسعة في قطاع غزة، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الهجوم يقرب ساعة الصفر لعملية برية واسعة النطاق في القطاع.

ربيع سمارة استشهد لإصابته بنيران جنود إسرائيليين في جنين (الفرنسية-أرشيف)

ولم يستبعد المصدر قيام جيش الاحتلال بعمليات توغل أوسع ولمدة أطول، إلى جانب رفع مستوى المستهدفين بعمليات الاغتيال التي تطال الفلسطينيين.

وأبلغ وزير الدولة الإسرائيلي إيلي يشاعي اليوم إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الرد بقوة على قصف الصواريخ كان من المفترض أن يتم منذ فترة، مضيفا أنه "في النهاية لن يكون أمامنا سوى خيار الرد".

شهيد بجنين
وفي سياق آخر توفي فتى فلسطيني أمس الاثنين متأثرا بجروح أصيب بها يوم الخميس في جنين بشمال الضفة الغربية.

ونقل ربيع سمارة (14 عاما) إلى مستشفى إسرائيلي في مدينة حيفا بعد ما أصيب برصاص جنود إسرائيليين فتحوا النار ردا على شبان قذفوهم بالحجارة.

وأدت الصدامات -التي وقعت إثر اعتقال جيش الاحتلال المسؤول في حركة الجهاد الإسلامي أحمد صلاح أبو حطب في جنين- إلى إصابة ثلاثة شبان فلسطينيين آخرين بجروح طفيفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة