عـاجـل: المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا: خسائر إغلاق النفط تجاوزت ملياري دولار منذ نهاية يناير الماضي

عباس يجدد رفضه حوار حماس ومشعل يتهم أطرافا إقليمية

محمود عباس: هناك عنوان اسمه رئيس السلطة وهو الرئيس الشرعي (الفرنسية)


رفض الرئيس الفلسطيني مجددا وبشكل قاطع أي حوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مشترطا تسليمها قطاع غزة الذي سيطرت عليه منتصف يونيو/حزيران الماضي إلى السلطة. وأكد أن هناك "عنوانا اسمه رئيس السلطة وهو الرئيس الشرعي".
 
وقال محمود عباس في مؤتمر صحفي عقده في الإسكندرية عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك إن أي تفاوض مع حماس منوط بتراجعها عن "فعلتها".
واعتبر ما قامت به كان "عملية تدميرية وساعد كل من لا يريد دولة فلسطينية مستقلة".
 
وردا على سؤال عن وجود وساطة مصرية بين حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قال عباس "عندما تعلن حماس تراجعها عما فعلته عندها يكون هناك ألف جهة تتدخل للوساطة".
 
وفي نفس الشأن قال رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد إن على حماس "تسليم قطاع غزة للرئيس الشرعي المنتخب" باعتبار ذلك الحل الوحيد لإنهاء ما وصفه بالانقلاب.
 
وأضاف أن "حماس وقيادييها يرددون تصريحات بشكل دائم يقرون فيها بشرعية الرئيس عباس"، مضيفا أن على الحركة إثبات صدقها وتسليم غزة له, وبعد ذلك فإن فتح مستعدة للحوار.
 
ورفض الأحمد تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية التي أبدى فيها استعداده للتخلي عن منصبه إذا كان ذلك ثمنا للوفاق الوطني. وطالب هنية بإعادة الوحدة إلى مسارها الحقيقي لكن بلا شروط.
 
اتهامات مشعل
خالد مشعل يتمنى دورا للرئيس اليمني في الوفاق الفلسطيني (رويترز-أرشيف)
من جانبه اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل اليوم في صنعاء أطرافا إقليمية ودولية لم يحددها بعرقلة الوفاق بين حماس
وفتح.
 
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مشعل إدانته حصول "ضغوط من أطراف دولية وإقليمية لا تريد للوفاق الفلسطيني أن يحدث بل تريد تعميق الشرخ".
 
وأوضح مسؤول حماس أن زيارته تأتي للتشاور مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح "في ضوء التطورات الفلسطينية والوضع الفلسطيني الداخلي المؤسف"، معربا عن أمله بأن يكون للرئيس اليمني دور في الوفاق الفلسطيني.
 
وفي إطار النزاع بين فتح وحماس في قطاع غزة أضرب عشرات الأطباء والممرضات الفلسطينيين في مستشفى الشفاء عن العمل اليوم لفترة وجيزة احتجاجا على قرار من وزارة الصحة في حكومة هنية المقالة فصل مديرين لهما صلة بحركة فتح.
 
وتتهم حماس حكومة سلام فياض التي شكلها عباس في رام الله "بتحريض
أتباعهم بالقيام بعصيان مدني بغزة". وأشارت إلى أن الأطباء والممرضات المضربين هددوا أرواح المرضى.
 
واعتبر مدير العلاقات العامة في مجمع الشفاء الطبي جمعة السقا أن قرار فصله مع مدير المستشفى هزاع عابد له دوافع سياسية، وأوضح أنه كان ينسق مع وزير الصحة في حكومة فياض فتحي أبو مغلي الموجود في رام الله.
 
لكن متحدثا باسم وزارة الصحة في غزة نفى اتهامات السقا، وأكد أن قرار الفصل جاء ردا على "فساد إداري ومالي وأخلاقي" في المستشفى.
 
اتفاق إطار
حسني مبارك ومحمود عباس يدعوان لاتفاق إطار قبيل مؤتمر السلام (الفرنسية)
وعلى صعيد عملية السلام اتفق الرئيسان المصري والفلسطيني على ضرورة التوصل إلى اتفاق إطار قبيل انعقاد المؤتمر الدولي للسلام، الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش بهدف إحياء المحادثات في الشرق الأوسط.
 
وقال ياسر عبد ربه مستشار الرئيس الفلسطيني إن الرئيسين أكد خلال مباحثاتهما في الإسكندرية أن "يتم التوصل إلى اتفاق إطار مفصل قابل للتطبيق وليس مجرد إعلان مبادئ قبل انعقاد مؤتمر السلام الخريف القادم".
 
وأضاف عبد ربه أن إعلان المبادئ موجود أصلا في كل من مبادرة الرئيس الأميركي والمبادرة العربية والقرارات الدولية.
 
ووصل عباس إلى مصر قادما من الأراضي الفلسطينية بعد أيام من اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.
 
وقال أمس تعليقا على لقائه مع أولمرت إنه تطرق إلى القضايا الأساسية التي ذكرت أكثر من مرة في اتفاق أوسلو وبعده من أجل إقامة الدولة الفلسطينية.
المصدر : الجزيرة + وكالات